إسقاط تهمة عن جندي بريطاني أساء معاملة عراقيين   
الأربعاء 1426/1/1 هـ - الموافق 9/2/2005 م (آخر تحديث) الساعة 21:32 (مكة المكرمة)، 18:32 (غرينتش)

إحدى الصور التي فضحت ممارسات الجنود البريطانيين في العراق (الفرنسية-أرشيف)

أسقطت محكمة تابعة للجيش البريطاني في مدينة أوزنابروك الألمانية تهمة التصرف غير اللائق عن أحد الجنود البريطانيين الثلاثة المتهمين بإساءة معاملة مدنيين عراقيين في جنوبي العراق في منتصف مايو/أيار 2003.

وقضت المحكمة بإسقاط هذه التهمة عن الجندي مارك كولي لأنه تظاهر بأنه يركل مدنيا عراقيا في ذلك التأريخ.

ويواجه كولي اتهامات أخرى عندما كان يشارك في عملية للجيش البريطاني لمنع سرقة مخزن للأغذية في البصرة من بينها التظاهر بتوجيه لكمة إلى مدني عراقي موثوق اليدين أثناء التقاط جندي آخر صورا له.

كما يواجه كولي وجنديين آخرين معه هما دارين لاركن ودانيال كينون تهمة الاعتداء على مدنيين عراقيين كانوا معتقلين وإرغامهم على التظاهر بممارسات جنسية. وقد ظهرت الأعمال التي قام بها الجنود البريطانيون في صور التقطها خمسة من الجنود وصفها رئيس الوزراء البريطاني توني بلير بأنها مقززة ومثيرة للصدمة.

واعترف لاركن بالاعتداء على عراقي بالوقوف فوقه ويواجه حكما بالسجن مدته ستة أشهر. ولم يقر الجنود الآخرون بالتهم الموجهة إليهم والتي تصل عقوباتها إلى السجن عامين. ويتوقع أن تنتهي هذه المحاكمة العسكرية هذا الشهر ويحق لهم استئناف الحكم الصادر بحقهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة