في جوبا.. العيد يجمع المسلمين بالمسيحيين   
الأربعاء 1434/12/12 هـ - الموافق 16/10/2013 م (آخر تحديث) الساعة 0:57 (مكة المكرمة)، 21:57 (غرينتش)
رئيس الكنيسة الأسفقية بجنوب السودان (وسط) شارك في حفل نظمه المجلس الإسلامي بمناسبة العيد (الجزيرة)

مثيانق شريلو-جوبا
 
لسنوات طويلة ظل الاحتفال بعيد الأضحى المبارك حدثا مهما لمسلمي جنوب السودان على وجه الخصوص، ولكل مواطني البلاد بشكل عام، ويوصف بأنه مناسبة للجميع.
 
وفي رسالة بثها الإعلام الحكومي، هنأ رئيس الدولة سلفاكير ميارديت مسلمي بلاده بمناسبة حلول عيد الأضحى. وقال إن كل منزل في جنوب السودان تتعدد فيه الأديان ويعيش فيه الكل بمحبة وسلام.
 
وأعلنت الحكومة عن عطلة رسمية لمدة أربعة أيام للاحتفال بعيد الأضحى، تقديرا لمشاعر المسلمين الذين يمثلون نحو 15% من مجموع السكان.
 
دعاة وأساقفة
ومثّل العيد مناسبة للتواصل بين المسلمين والمسيحيين، حيث حث دعاة وأساقفة الجانبين على اغتنام الفرصة في تعزيز قيم التسامح والتعايش والإسهام في تجسيد الوحدة الوطنية.
 
نيال حث المسلمين على لعب دور أكبر في تحقيق السلام (الجزيرة)
وطالب الأمين العام للمجلس الإسلامي بولاية الاستوائية الوسطى صلاح رجب بندوقي بضرورة أن يسير الجميع نحو نموذج يفضي لتعميق العلاقات بين كافة المجتمعات بالبلاد.
 
وأضاف -في حديث للجزيرة نت- أنه يجب على الجميع أن يتأمل في مشاركة رجال الدين المسيحي في احتفال المسلمين بالعيد، واعتبر أن تلك المظاهر نادرا ما تحدث في دول الجوار.
 
أما رئيس أساقفة الكنيسة الأسقفية بجنوب السودان دانيال دينق بول فقال إن مظاهر الاحتفال في أعياد الفطر والأضحى والفصح ظلت مناسبة للتواصل بين المسلمين والمسيحيين منذ عشرات السنين في جنوب السودان.
 
تنوع وتعايش
وأشار دينق -في تصريح للجزيرة نت- إلى أن الاحتفال بعيد الأضحى يعبر عن تماسك مجتمع جنوب السودان وتنوعه، داعيا لأن يكون العيد مناسبة عظيمة لنبذ الكراهية ونشر رسائل السلام والمصالحة والتعايش بين الجميع.
 
وحث الداعية الإسلامي وزير البيئة في حكومة جنوب السودان عبد الله دينق نيال مسلمي البلاد على لعب دور أكبر في تحقيق السلام والاستقرار.
 
وفي كلمة بحفل نظمه المجلس الإسلامي بولاية الاستوائية الوسطى بمناسبة العيد، شدد نيال على أن مسلمي جنوب السودان مطالبون بتطبيق تعاليم دينهم الذي يدعو للتسامح والتعايش والتعاون بين الجميع.
 
وأضاف أن تبني هذه القيم سينعكس إيجابا على الوحدة الوطنية، ويؤدي في النهاية إلى رفاه وازدهار البلاد.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة