عنان يأمر بتحقيق داخلي بشأن شريط الفيديو   
الخميس 20/4/1422 هـ - الموافق 12/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
كوفي عنان

أمر الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان بفتح تحقيق داخلي بشأن سوء معالجة قضية شريط الفيديو الذي صوره أحد الجنود الدوليين بعد يوم من حادث اختطاف حزب الله جنودا إسرائيليين في مزارع شبعا وأثار انتقادات من إسرائيل ولبنان.
وأوضح الناطق باسم المنظمة الدولية فريد إيكهارد أنه تقرر فتح هذا التحقيق بسبب الإحراج والضرر الذي لحق بمصداقية الأمم المتحدة نتيجة هذه القضية.

وقال إن مهمة إجراء التحقيق أسندت إلى مساعد الأمين العام للشؤون الإدارية جوزف كونور على أن يرفع تقريرا في أقرب وقت لعنان الذي عرض تسليم نسخة معدلة لإسرائيل.

وأوضح إيكهارد أن الأمين العام عرض مرارا السماح للإسرائيليين بالمشاهدة لا أن يعطيهم الشريط الذي سيتم عمل مونتاج له لإخفاء وجوه الأفراد، موضحا أن هذا العرض لايزال قائما.

وكانت الأمم المتحدة أقرت الخميس الماضي أنها تملك شريط فيديو صوره أحد جنودها غداة خطف حزب الله في السابع من أكتوبر/ تشرين الأول ثلاثة جنود إسرائيليين بعد أن نفت ذلك على مدى أشهر.

وأعلنت المنظمة الدولية بعد ضغوط من إسرائيل تسليم الدولة العبرية نسخة معدلة من شريط الفيديو في حين تطالب الحكومة الإسرائيلية بالحصول على النسخة الأصلية. وقد أجرى شارون أمس اتصالا مع عنان طلب منه تقديم كل المعلومات المتعلقة بالأسرى الإسرائيليين لدى حزب الله وهي إشارة إلى شريط الفيديو.

وقد أيدت الولايات المتحدة مطالب إسرائيل للأمم المتحدة بتسليم شريط الفيديو كما هو دون أي تدخل أو تعديل على أمل أن يقدم معلومات عن خاطفي الأسرى الإسرائيليين.

وقال المندوب الأميركي كاميرون هيوم أثناء جلسة مغلقة لمجلس الأمن إنه يجب أن يسلم الشريط كما هو دون أن يمس. وذكر هيوم أنه سيكون من الأفضل الإفراج عن شريط الفيديو دون أي تدخل كما هو.

وكان حزب الله والحكومة اللبنانية قد نددا بموقف الأمم المتحدة القاضي بتسليم الشريط لإسرائيل واعتبر الأمين العام لحزب الله الشيخ حسن نصر الله أن تسليم الشريط يضع القوات الدولية في خانة التجسس لصالح العدو.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة