صور تعذيب المعتقلين تغضب العراقيين   
الجمعة 10/3/1425 هـ - الموافق 30/4/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

سجن أبو غريب قرب بغداد حيث تعرض السجناء العراقيون لانتهاكات خطيرة (رويترز-أرشيف)

عامر الكبيسي- بغداد

أثارت الصور المهينة عن تعذيب السجناء العراقيين على يد القوات الأميركية في العراق والتي عرضتها القنوات الإعلامية الدولية سخطا شديدا لدى الشعب العراقي.

ووصف العراقيون تلك الممارسات بالعدائية كونها تنتقص من إنسان العراق. وأكد الكثيرون من الذين أطلق سراحهم من سجون الاحتلال الأميركي في العراق على ذات المعاملة التي عرضتها الصور، بل إن بعض القصص التي رواها المعتقلون عن تعذيبهم وكيفة استجوابهم فاقت شراستها الصور المعروضة.

وشجب مجلس الحكم الانتقالي تعذيب السجناء وأشار عضو مجلس الحكم محمود عثمان للجزيرة نت إلى أنه ليس بمقدور المجلس زيارة السجون وليست من صلاحياته، في حين طالب الناطق الرسمي باسم المجلس حميد الكفائي بفتح تحقيق بهذا الصدد.

أما المحلل السياسي سلمان الجميلي فاعتبر أن القوات الأميركية مسؤولة قانونيا وأخلاقيا عن الحفاظ على كرامة الإنسان العراقي.

واعتبر أن هناك تدليسا أميركيا في عرض هذه الصور على أساس الادعاء أن قيادة القوات الأميركية لا تعرف بما يجري في السجون إلا أن الحقيقة حسب الجميلي غير ذلك.

وأشار إلى أن الأميركيين يرفضون السماح للمنظمات الإنسانية الدولية بزيارة السجون العراقية خوفا من كشف سوء معاملتهم.

ويقول محمد الطالبي وهو صيدلاني يعمل في بغداد إن ما أظهرته الصور كان متوقعا لأن القوات الأميركية "عودتنا على انتهاك حقوق العراق وشعبه".

ويشير علي حبيب وهو طالب جامعي، إلى أن المواطنين العراقيين يعيشون العذاب اليومي والإهانات الأميركية بشكل متكرر ومستفز، وأن عرض هذه الصور جزء بسيط من صور كثيرة تثير التقزز.

وطالب العراقيون بمنح السجناء لدى قوات الاحتلال الحقوق التامة حسب مقتضيات أحكام القانون الدولي.

_______________
مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة