بغداد تطالب واشنطن بالتسليح وتكثيف الغارات على "التنظيم"   
الثلاثاء 1436/2/17 هـ - الموافق 9/12/2014 م (آخر تحديث) الساعة 18:17 (مكة المكرمة)، 15:17 (غرينتش)

طلب رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي من وزير الدفاع الأميركي تشاك هيغل -الذي وصل بغداد الثلاثاء في زيارة لم تعلن سابقا- أن تشن طائرات التحالف الغربي الذي تقوده الولايات المتحدة مزيدا من الغارات الجوية على مواقع تنظيم الدولة الإسلامية.

كما طلب العبادي -في مستهل محادثاتهما في العاصمة العراقية- إمداد الجيش العراقي بمزيد من الأسلحة لمقاومة تنظيم الدولة، موضحا أن القوات العراقية "تحرز تقدما كبيرا جدا على الأرض لكنها تحتاج إلى مزيد من القوة الجوية والأسلحة الثقيلة".

وذكر بيان للدائرة الإعلامية في مجلس الوزراء العراقي أن اللقاء تركز حول تنسيق العمليات العسكرية مع التحالف الدولي وتقديم الدعم اللوجستي والمعلوماتي من قبل التحالف للقوات العراقية إلى جانب التدريب والمشورة.

ويرى مراقبون أن الطلب العراقي يكشف عن الخلاف بين بغداد وواشنطن بشأن إستراتيجية الحرب على تنظيم الدولة، إذ يفضل الأميركيون شن حملة جوية محدودة حتى تصبح القوات العراقية قادرة على الاحتفاظ بالأراضي، وتنظيم هجمات كبيرة على التنظيم.

تسليح البشمركة
وفي السياق استقبل رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني قائد القوات الأميركية الوسطى الجنرال لويد أوستن، وقال مراسل الجزيرة في أربيل وليد إبراهيم إن اللقاء تم بعيدا عن وسائل الإعلام، لكنه "كان على درجة عالية من الأهمية، ويبدو ذلك من خلال الشخصيات التي شاركت به".

وأضاف المراسل أن الملف العسكري والأمني كان حاضرا بقوة في هذا الاجتماع، حيث طالب الأكراد بتسليح قوات البشمركة بالأسلحة الثقيلة والدبابات والطائرات المروحية، وهو ما يثير حفيظة بغداد التي ترى أن تسليح قوات البشمركة بهذه المعدات قد يزيد من النزعة الانفصالية للإقليم في مرحلة لاحقة.

وتابع أن هناك من يتحدث عن طلب أميركي وعراقي للأكراد بلعب دور محوري في الحرب على تنظيم الدولة الإسلامية، لكن الأكراد يشترطون أن يتم دعمهم بالسلاح من أجل أن يقوموا بالدور المطلوب منهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة