مركز استخباراتي إسرائيلي في شمال العراق   
الخميس 14/9/1425 هـ - الموافق 28/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 16:50 (مكة المكرمة)، 13:50 (غرينتش)

"
نجح شارون في زرع أكبر وأهم مركز للموساد في المنطقة العربية، وذلك في مزرعة ساويتا شمال العراق على الحدود السورية والمتاخمة للجنوب التركي
"
أفادت صحيفة الوطن السعودية بأن تقريرا إسرائيليا كشف عن نجاح حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون في زرع أكبر وأهم مركز للاستخبارات الإسرائيلية (الموساد) في المنطقة العربية،
وذلك في منطقة يطلق عليها "مزرعة ساويتا" شمال العراق على الحدود السورية والمتاخمة للجنوب التركي.

وأوضح التقرير أن المركز يضم عناصر هامة ونشطة في الموساد للعمل بمهام أمنية ومعلوماتية تتمثل في رصد التطورات السياسية والأمنية في العراق، والتحقيق مع العناصر العراقية التي تعتقلها القوات الأميركية، وتقديم المساعدة اللوجستية لأميركا، ورصد ومراقبة التطورات في سوريا، ورصد المنطقة العسكرية في الجنوب التركي، وحماية المصالح اليهودية الاستثمارية التي تتوجه بكثافة نحو العراق منذ الوجود الأميركي، إضافة إلى التمهيد السياسي والأمني لفرض الحماية الإسرائيلية على المنطقة الكردية في شمال العراق لتكريس مبدأ الانفصال.

وأكد مضمون التقرير أن إيجاد مركز للاستخبارات الإسرائيلية بمزرعة ساويتا يعد إنجازا هاما لحكومة شارون بالاشتراك مع رئيس الموساد مائير داجان، مشيرا إلى أن اختيار موقع المركز جاء عقب العديد من الدراسات التي أجريت على المناطق العراقية منذ بدء الحرب على العراق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة