مؤسس فيسبوك يخطط لبناء روبوت لإدارة منزله   
الاثنين 25/3/1437 هـ - الموافق 4/1/2016 م (آخر تحديث) الساعة 14:14 (مكة المكرمة)، 11:14 (غرينتش)

أعلن المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك، مارك زوكربيرغ أنه سيعمل على صنع إنسان آلي في 2016 لمساعدته على إدارة منزله.

وقال زوكربيرغ الذي يلتزم بوضع تحد سنوي لنفسه، في تدوينة نشرها على حسابه الشخصي على فيسبوك "تخيله مثل غارفيس في (فيلم) آيرون مان" في إشارة إلى كبير خدم آلي ظهر في كتب وأفلام شركة مارفيل الأميركية.

ولن ينفق مبتكر فيسبوك عدد ساعات كبيرا من أجل بناء منصة ذكاء اصطناعي جديدة كليا، حيث أشار إلى أنه سيستخدم أفضل الطرق الممكنة للاستفادة من التكنولوجيا الحالية.

وقال إنه سيُعلم النظام ويدربه ليفهم صوته من أجل التحكم بكل شيء في منزله من تشغيل الموسيقى وضبط درجة الحرارة والإضاءة.

وأضاف أن خططه تشمل أيضا تعليم مساعده الآلي كيف يسمح لأصدقائه بدخول المنزل عن طريق النظر إلى وجوههم عندما يدقون جرس الباب، وأن ينبهه حول أي شيء يحدث في غرفة ابنته.

كما أكد أنه قد يعتمد في تطوير ذلك النظام على إمكانيات خدمات الويب من أمازون أو على البنية التحتية الخاصة بشبكة فيسبوك، بالإضافة لإمكانيات الواقع الافتراضي المتمثل بشركة أوكولوس المملوكة لفيسبوك.

ويبدو أنه يميل إلى الخيار الثاني حيث أكد أن بيئة فيسبوك تسمح له بالوصول إلى "جميع الأشياء العظيمة" التي عمل عليها فريق أبحاث الذكاء الاصطناعي في الشركة.

ويستخدم زوكربيرغ المساعد الصوتي المنزلي من أمازون والمسمى "أمازون إيكو" ضمن منزله للتحكم بالموسيقى، ولكن هذا المساعد محدود الإمكانيات ولا يعد حلا مثاليا، رغم أنه قد يشكل نقطة انطلاق.

وفي حين يشعر العديد من المهتمين في مجال التكنولوجيا بالخوف إزاء التطور المتسارع في تقنيات الذكاء الاصطناعي، يرى زوكربيرغ "أنه بإمكاننا بناء نظام ذكاء اصطناعي يعمل من أجلنا ويساعدنا".

وقال "بعض الناس يخشون ويدعون أن أنظمة الذكاء الاصطناعي تشكل خطرا كبيرا علينا، ولكن ذلك يبدو احتمالا بعيدا لي، وأقل احتمالا بكثير من الكوارث التي تقع بسبب المرض على نطاق واسع أو العنف".

واعتبر زوكربيرغ أن تجربة بناء وتصميم نظام ذكاء اصطناعي لمنزله ستكون "تحديا فكريا مسليا" مضيفا أنه يتطلع لنشر تحديثات بشأن ما يقوم به وما يتوصل إليه على مدار العام.

ومن التحديات الأخرى التي خاضها مؤسس فيسبوك في السنوات الأخيرة قراءة كتابين كل شهر وتعلم الصينية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة