السنغال تعتقل حبري وتبحث تسليمه لبلجيكا   
الثلاثاء 1426/10/13 هـ - الموافق 15/11/2005 م (آخر تحديث) الساعة 21:18 (مكة المكرمة)، 18:18 (غرينتش)
حبري متهم بارتكاب جرائم حرب (أرشيف)
اعتقلت السلطات السنغالية رئيس تشاد السابق اللاجئ بأراضيها حسين حبري ونقلته إلى إحدى محاكم دكار لاستجوابه.

وفي أول ظهور له عقب اعتقاله اكتفى حبري بالتلويح للصحفيين الذين تجمعوا حول مقر اعتقاله بإحدى محاكم العاصمة. 

وقال محام في منظمة محاميي دكار غير الحكومية إن حبري اللاجئ في السنغال منذ 1990 والذي صدرت بحقه مذكرة توقيف دولية عن القضاء البلجيكي، موجود حاليا في مقر غرفة الاتهام في العاصمة السنغالية.

"
القضاء السنغالي سيقوم أولا بالبت في إمكانية تسليم حبري لبلجيكا, حيث يتعين على الرئيس السنغالي عبد الله واد أن يصدق بعد ذلك على قرار التسليم.
"
من جانبه اعتبر ريد برودي المحامي في منظمة هيومن رايتس ووتش في دكار أن القبض على الرئيس التشادي السابق "يوم عظيم بالنسبة لضحايا حبري الذي فر من الجرائم التي ارتكبها". وقال ريد إنه يأمل أن تقوم السنغال بواجبها إزاء المجتمع الدولي وتسلم حبري لبلجيكا, مشيرا إلى أنه يتوقع له محاكمة عادلة هناك.

وكان القضاء البلجيكي أصدر في التاسع عشر من سبتمبر/أيلول مذكرة دولية باعتقال حبري بناء على شكوى رفعها بلجيكي من أصل تشادي في 2000. 

ويتهم القضاء البلجيكي حبري بأنه ارتكب "انتهاكات خطيرة" لحقوق الإنسان خلال رئاسته (1982-1990) من بينها "اعتقالات جماعية وتعسفية وجرائم قتل جماعية وعمليات تعذيب ضد أفراد بعض العرقيات" في تشاد.

يشار في هذا الصدد إلى أن القضاء السنغالي سيقوم أولا بالبت في إمكانية تسليم حبري لبلجيكا, حيث يتعين على الرئيس السنغالي عبد الله واد أن يصدق بعد ذلك على قرار التسليم.

وكان حبري قد فر من تشاد في أعقاب انقلاب عسكري أطاح بنظامه عام 1990, حيث تشكلت لجنة خاصة وجهت له سلسلة من الاتهامات من بينها "المسؤولية عن قتل نحو 40 ألف شخص من خصومه السياسيين, بالإضافة إلى 200 ألف حالة تعذيب".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة