ثاباتيرو يتوعد إيتا بعد مقتل شرطي إسباني بفرنسا   
الأحد 1428/11/23 هـ - الموافق 2/12/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:17 (مكة المكرمة)، 22:17 (غرينتش)

خوسيه ثاباتيرو يتعهد بملاحقة عناصر منظمة إيتا الباسكية (رويترز-أرشيف)
توعد رئيس الوزراء الإسباني خوسيه لويس ثاباتيرو منظمة إيتا الباسكية الانفصالية بعد تورط عناصرها في مقتل شرطي إسباني وجرح آخر كانا يشاركان في عملية ضد المنظمة بالأراضي الفرنسية.

وقال ثاباتيرو تعليقا على ذلك الحادث إن منظمة إيتا لن تحقق أبدا أهدافها عن طريق العنف وتوعدها بمواجهة "هزيمة محتمة".

وأضاف رئيس الحكومة الإسبانية أنه ستتم معاقبة قاتلي الشرطي الإسباني وتوعد بملاحقة من سماهم "الإرهابيين وأولئك الذين يدعمونهم، بكل أدوات دولة القانون".

وقد قتل أمس السبت شرطي إسباني وأصيب آخر كانا يشاركان إلى جانب شرطيين فرنسيين في ملاحقة عناصر من إيتا قرب مركز تجاري في مقاطعة اللاند في جنوب غرب فرنسا.

وحسب مصادر فرنسية وإسبانية فإن الشرطي الإسباني قتل بالرصاص أثناء العملية، في حين أصيب الثاني بجروح بالغة في إطلاق النيران الذي وقع بمنتجع كابريتون الفرنسي الواقع على بعد 20 كيلومترا من مدينة بياريتز الجنوبية.

وأضافت تلك المصادر أن المشتبه فيهم فروا إثر تلك العملية التي تعتبر الأولى من نوعها التي ترتكبها إيتا منذ ألغت وقفا لإطلاق النار استمر 15 شهرا إلى أن خرقته فعليا مطلع يونيو/حزيران الماضي.

وتأتي تلك العملية بعد نحو أسبوع من مظاهرة شارك فيها عشرات الآلاف من الإسبان في العاصمة مدريد للتنديد بالإرهاب والمطالبة باستقالة حكومة ثاباتيرو بسبب عجزها عن مواجهة تلك الظاهرة.

ورفع المتظاهرون لافتات تندد بمنظمة "إيتا" وتطالب الحكومة بحل حزب "باتاسونا" الجناح السياسي للمنظمة التي قتل عناصرها أكثر من 800 فرد في 40 عاما من الصراع المسلح من أجل استقلال منطقة الباسك الموزعة بين شمال إسبانيا وجنوب فرنسا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة