إيران ترفض تلميحات أميركية حول علاقتها بالقاعدة   
الخميس 1423/1/7 هـ - الموافق 21/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

محمد خاتمي
رفضت إيران ادعاءات الولايات المتحدة بشأن وجود احتمال لعلاقتها بهجمات 11 سبتمبر/ أيلول في واشنطن ونيويورك. في غضون ذلك جدد الرئيس الإيراني محمد خاتمي دعوته لإنشاء تحالف دولي من أجل السلام ترعاه الأمم المتحدة، ليحل محل التحالف الذي تقوده واشنطن ضد ما تسميه بالإرهاب.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية حميد رضا آصفي إن إيران لم تؤيد قط نظام طالبان في أفغانستان المجاورة ولا تنظيم القاعدة بزعامة أسامة بن لادن الذي تتهمه واشنطن بالمسؤولية عن الهجمات.

ونقلت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية عن آصفي قوله في بيان إن "سياسة إيران تجاه طالبان والقاعدة الآن هي مثلما كانت عندما لعبت أميركا دورا في إنشائها ودعمها". وأضاف أن "أميركا هي التي تمارس أسلوب الكيل بمكيالين وتغير بسهولة سياساتها وفقا لمصالحها اليومية".

جاء ذلك ردا على تصريحات لمدير وكالة المخابرات المركزية الأميركية جورج تينيت قال فيها "سيكون من الخطأ استبعاد احتمال وجود رعاية دولة سواء إيرانية أو عراقية". وكانت واشنطن قد اتهمت طهران بإيواء أعضاء طالبان والقاعدة الهاربين وبمحاولة زعزعة استقرار الحكومة المؤقتة في أفغانستان وهو اتهام نفته إيران أيضا.

من جانبه كرر الرئيس الإيراني في رسالة إلى الإيرانيين بمناسبة بدء العام الإيراني الجديد (نوروز) الذي يحل اليوم دعوته السابقة بقيام تحالف عالمي ترعاه الأمم المتحدة معربا عن أمله في قيام حوار بين جميع الشعوب والدول.

وكان مرشد الجمهورية الإسلامية الإيرانية آية الله علي خامنئي قد جدد أول أمس معارضته لإجراء مباحثات مع الولايات المتحدة، في حين أبدى الإصلاحيون ترحيبا حذرا بدعوة أميركية للحوار بين برلمانيين من البلدين. وأعربت الحكومة الإيرانية عن شكوكها حيال الدعوة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة