إندونيسيا تضاعف جهودها لمحاربة إنفلونزا الطيور   
الجمعة 1428/1/8 هـ - الموافق 26/1/2007 م (آخر تحديث) الساعة 13:51 (مكة المكرمة)، 10:51 (غرينتش)

الشرطة الإندونيسية تخلصت من أعداد كبيرة من الطيور لمحاصرة المرض (الفرنسية-أرشيف)
أكدت إندونيسيا أنها تبذل كل جهد ممكن لمحاربة فيروس إنفلونزا الطيور، وذلك بعد يوم من إعلان الحكومة الإندونيسية وفاة 63 شخصا بالبلاد بسبب هذا الفيروس.

وقال وزير الرفاهية الإندونيسي أبوريزال باكريا في حفل لاستلام مئة ألف جهاز طبي مرتبطة بهذا المرض ومقدمة من الولايات المتحدة، إنه رغم التقدم الذي أحرزته جهود السلطات لمحاصرة إنفلونزا الطيور القاتل، فإن الحكومة لا تزال في حالة تأهب قصوى.

وأضاف "إندونيسيا جادة جدا في محاصرة هذا المرض"، وأوضح أن الحكومة نجحت في حصر تأثير هذا الفيروس في تسعة أقاليم من أصل 30 إقليما مهددة بانتشار الفيروس فيها.

وبعد زيادة عدد حالات الإصابة بإنفلونزا الطيور هذا العام سعت الحكومة لمنع تربية الدواجن والطيور في العاصمة والأقاليم التسعة، وكانت جهود الحكومة السابقة في هذا المجال قد باءت بالفشل بسبب ضعف التمويل وعدم مقدرتها على فرض قرارات المنع في العديد من أنحاء البلاد.

من جانبه أكد السفير الأميركي أن الزيادة في عدد حالات إنفلونزا الطيور في إندونيسيا تعيد التأكيد على أهمية مضاعفة الجهود لمحاصرته خاصة في القرى والأقاليم النائية، على حد قوله.

يذكر أن إندونيسيا أصبحت الدولة الأولى في العالم من حيث عدد الإصابات بإنفلونزا الطيور.

طوكيو تجري المزيد من الفحوص لتحديد سبب نفوق الطيور (الفرنسية-ارشيف)
انتشار باليابان
وفي اليابان أكدت وزارة الزراعة ظهور حالة إصابة جديدة بفيروس "أتش 5" المسبب لإنفلونزا الطيور في مزرعة للدواجن في إقليم ميازاكي بجنوب غرب البلاد.

وقالت الوزارة إنه يجب إجراء المزيد من الاختبارات للتأكد فيما إذا كان الفيروس من سلالة "أتش 5 أن 1". وكانت الاختبارات التي أجريت لغاية الآن قد أظهرت أن الفيروس من سلالة "أتش 5" وأنه تسبب بنفوق 1300 طائر في المزرعة.

وقالت الوزارة إنها أمرت بإعدام الطيور الداجنة التي في المزرعة وتعقيم المكان، وأوضحت أنها ستفرض قيودا على تحركات المواطنين والبضائع في دائرة نصف قطرها عشرة كيلومترات من المزرعة.

وكانت اليابان قد واجهت في وقت سابق من هذا الشهر انتشار "أتش 5 أن 1" للمرة الأولى منذ نحو ثلاث سنوات، لكن لم تسجل أي حالات إصابة بشرية بهذا المرض.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة