بوش مستعد لحرب جديدة لضمان أمن العالم   
الاثنين 1424/9/23 هـ - الموافق 17/11/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بوش يتوعد بمزيد من الحروب رغم الاحتجاجات (رويترز)
قال الرئيس الأميركي جورج بوش إن الولايات المتحدة ستشن حربا من جديد بمفردها إذا دعت الحاجة لجعل العالم أكثر أمنا على المدى البعيد على حد قوله.

وأوضح بوش في مقابلة مع صحيفة صن عشية زيارة رسمية يقوم بها لبريطانيا إنه شعر بضرورة التحرك بعدما شاهد الضباب ورائحة الموت والدمار تنبعث من موقع هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001، مشيرا إلى أنه مصمم على مواصلة الحرب ضد ما سماه الإرهاب حتى النهاية.

وأشار إلى أن القوات الأميركية وقوات التحالف أنهت حكم الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين، وسحقت هيمنة تنظيم القاعدة في أفغانستان، وأجبرت الأمم المتحدة على الكف عن إعطاء ظهرها للإرهاب.

وفي مقابلة أخرى مع صحيفة بريطانية كرر مستشار وزارة الدفاع الأميركية ريتشارد بيرل الذي يتمتع بنفوذ قوي تصريحات بوش. وقال إن بوش سيلتزم بهذا المبدأ لأنه مهم في خوض وكسب الحرب ضد ما سماه الإرهاب.

ويصل بوش الذي لا يحظى بشعبية في بريطانيا إلى لندن غدا الثلاثاء في زيارة يعقد خلالها اجتماعات مع الملكة أليزابيث ورئيس الوزراء توني بلير أوثق حلفائه خلال الحرب.

ويعتزم الآلاف تنظيم مظاهرات ضد بوش الذي عارض أغلب البريطانيين قراره بغزو العراق رغم تأييد حكومتهم له.

وفي استطلاع لمعهد يوغوف لحساب صحيفة صنداي تايمز وصف 60% ممن جرى استطلاع آرائهم بوش بأنه خطر على السلام العالمي في حين قال 37% إن بوش "أحمق".

وتراجعت شعبية بلير منذ حرب العراق والفشل في العثور على أسلحة الدمار الشامل التي كانت المبرر الرئيسي الذي قدمته الحكومة لشن الحرب، ولكن بوش قال إنه يجب عدم الحكم على قرار دخول الحرب بناء على نتائج تحققت على المدى القصير ونسيان ما لها من تأثير إيجابي على هذا العالم على المدى البعيد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة