عشرات القتلى بمعارك متفرقة بباكستان   
الخميس 1431/3/19 هـ - الموافق 4/3/2010 م (آخر تحديث) الساعة 9:38 (مكة المكرمة)، 6:38 (غرينتش)
الجيش الباكستاني خلال إحدى عملياته العسكرية ضد مقاتلي طالبان (الفرنسية-أرشيف)

قال مسؤولون عسكريون باكستانيون إن قوات الأمن الباكستانية قتلت ما لا يقل عن ثلاثين مسلحا من حركة طالبان في هجوم مضاد بعد تعرضها لهجوم في منطقة قبلية مضطربة على الحدود مع أفغانستان شمال غرب البلاد.
 
وبحسب المسؤولين فإن مقاتلي طالبان قتلوا جنديا وأصابوا أربعة آخرين في هجوم وقع في وقت مبكر من اليوم على نقطة تفتيش للجيش في منطقة تشاماركاند الواقعة بمنطقة مهمند القبلية قرب الحدود الأفغانية مما دفع قوات الأمن لتنفيذ هجوم مضاد.
 
ونقلت وكالة رويترز عن مسؤول عسكري، رفض الكشف عن اسمه، أنه خلال القتال قتل ما بين 25 و30 مسلحا، وأضاف مسؤول آخر أن جثث خمسة مسلحين في حيازة قوات الأمن.
 
ويأتي هذا الاشتباك بعد يومين من إعلان الجيش الباكستاني أنه طهر منطقة باجور القريبة من مقاتلي طالبان والقاعدة في عملية عسكرية ناجحة بعد قتال استمر نحو عامين.
 
وفي عملية منفصلة صرح رئيس شرطة الحدود شبه العسكرية صفوت غيور بأن قوات الحدود قتلت 38 مسلحا واعتقلت 18 آخرين في عملية أطلق عليها اسم "تطهير الربيع" ضد مقاتلي طالبان استمرت أسبوعا قرب بلدة كوهات شمال غرب البلاد.
 
وبحسب غيور فإن الجيش الباكستاني وقوات حرس الحدود أطلقوا الأسبوع الماضي عملية "تطهير الربيع" ضد مقاتلي طالبان، مؤكدا أن تلك القوات سيطرت أخيرا على معقل طالبان في منطقة باستوانا قرب كوهات.
 
وأضاف أن العملية تسببت بمقتل جندي واحد وإصابة ستة آخرين، مشيرا إلى أن زعيم طالبان في المنطقة طارق أيوب أصيب خلال القتال لكنه ما يزال طليقا، وأن القوات العسكرية دمرت قواعد طالبان ومراكز تدريبهم المقامة في الكهوف الجبلية.
 
ولا يتسنى التأكد من صحة الأرقام والخسائر التي يعلنها الجيش لأن العمليات تجري في مناطق مغلقة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة