إطلاق سراح جندي إسرائيلي قتل جريحا فلسطينيا   
الجمعة 1437/6/24 هـ - الموافق 1/4/2016 م (آخر تحديث) الساعة 1:30 (مكة المكرمة)، 22:30 (غرينتش)

قررت المحكمة العسكرية الإسرائيلية مساء الخميس الإفراج عن جندي إسرائيلي أطلق النار على جريح فلسطيني الأسبوع المنصرم في بمدينة الخليل جنوب الضفة الغربية، فقتله.

وقالت القناة الثانية للتلفزيون الإسرائيلي إن المحكمة العسكرية الإسرائيلية قررت مساء الخميس الإفراج عن الجندي ونقله إلى قاعدة عسكرية.

ونقلت القناة عن قاضي المحكمة قوله إن البيانات التي جمعت في الميدان ليست حاسمة، وبذلك قرر الإفراج عنه لاحتجازه في قاعدة عسكرية.

وذكرت الإذاعة أن النيابة العامة العسكرية نسبت شبهة القتل غير العمد للجندي الإسرائيلي، وهو ما يفيد -حسب المصدر ذاته- بأن النيابة تراجعت عن شبهة القتل العمد.

وبموجب القانون الإسرائيلي فإن القتل غير العمد يعني القتل بنية ولكن دون سبق إصرار وترصد.

إطلاق النار
بيد أن المدعي العسكري قال -حسب الإذاعة- إن "شريط الفيديو يظهر الجندي وهو يسير باتجاه الفلسطيني ويصوب سلاحه نحوه، وهو يطلب من المتواجدين التنحي جانبا، ثم أطلق النار على رأسه دون إشارة إلى وجود خطر أو التصرف من منطلق الدفاع عن النفس".

وأضاف المدعي العسكري أن الجندي أجاب قائد السرية عن سبب قيامه بذلك قائلا "إن الفلسطيني كان على قيد الحياة ويجب أن يموت".

وقبيل المحكمة هاتف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والد الجندي الإسرائيلي مؤكدًا له ثقته بالجيش وهيئة الأركان، وأنها تقوم بفحص معطيات الحادثة "بشكل مهني"، على حد زعمه.

وكان مقطع فيديو التقط الخميس الماضي بمعرفة فلسطيني متطوع لصالح منظمة "بتسيلم" الإسرائيلية الحقوقية، قد أظهر جنديا إسرائيليا يطلق النار صوب رأس فلسطيني في مدينة الخليل بينما كان ملقى على الأرض مصابا برصاص الاحتلال الذي زعم أنه طعن جنديا إسرائيليا، دون أن تقدم له الطواقم الإسرائيلية الإسعافات اللازمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة