فشل محاولات دولية لتقييد الإتجار بأسماك القرش الحوت   
الأربعاء 8/9/1423 هـ - الموافق 13/11/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عدد من الباحثين يقومون بتشريح أنثى قرش علقت في إحدى الشباك (أرشيف)
قالت وفود مشاركة في مؤتمر للأمم المتحدة يقام حاليا في تشيلي إن اقتراحا بتقييد التجارة الدولية في لحوم القرش الحوت -وهو أكبر الأسماك على الإطلاق, والمهدد بالانقراض بسبب الصيد- لم يحظ بالموافقة المطلوبة لتمريره.

وقد اقترحت الهند والفلبين تقييد التجارة في هذا النوع من أسماك القرش إلى أن يعرف العلماء ما إذا كانت مهددة بالانقراض. وحصل المقترح على تأييد 62 صوتا مقابل 34 في تصويت جرى منتصف ليلة أمس في اجتماعات معاهدة الأمم المتحدة بشأن الإتجار في الأنواع المهددة بالانقراض التي تستمر أسبوعين.

غير أن المقترح لم يحصل على أغلبية الثلثين أي 64 صوتا المطلوبة للموافقة عليه. ولم يتضح ما إذا كان تصويت آخر سيجري على مشروع القرار قبل نهاية الاجتماع الجمعة المقبلة.

ومن المتوقع أن تبحث الوفود اليوم اقتراحا مماثلا يتعلق بنوع آخر من القرش وهو القرش المحب للشمس. وهذا النوع من أسماك القرش يسبح عادة قرب سطح الماء. ويتعرض القرش الحوت والقرش المحب للشمس للصيد بكثافة عالية بفعل الطلب في الشرق الأقصى على لحومها وزعانفها التي تستخدم في تحضير حساء زعانف القرش.

أما الأنواع الأصغر من القروش فتتعرض لعملية قطع الزعانف الوحشية, التي يقوم فيها الصيادون بقطع زعانف القروش وإلقائها في الماء لتغرق ببطئ. ويقول خبراء البيئة إن الإنسان يقتل 100 مليون سمكة قرش في العام.

ويعيش القرش الحوت في المياه الدافئة وهو مسالم ويتغذى على الطحالب الدقيقة المنتشرة في مياه البحار ويمكن أن يصل طوله إلى 20 مترا. وعلى الرغم من أن الاقتراع كان سريا فان اليابان والنرويج أعلنتا اعتراضهما على الاقتراحين خشية أن يؤديا إلى فرض المزيد من القيود على أسماك أخرى ذات أهمية تجارية مثل التونة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة