منع داعية أردني من السفر لبريطانيا   
الخميس 1432/7/30 هـ - الموافق 30/6/2011 م (آخر تحديث) الساعة 13:24 (مكة المكرمة)، 10:24 (غرينتش)

نوفل قال إن السفارة البريطانية في عمان تدخلت لمنعه من السفر للمشاركة بيوم فلسطين (الجزيرة نت)

محمد النجار-عمان

قال الأستاذ الجامعي الأردني والداعية الإسلامي المعروف الدكتور أحمد نوفل إن السفارة البريطانية في عمان تدخلت اليوم الخميس لمنعه من السفر إلى لندن للمشاركة في فعاليات "يوم فلسطين" السبت المقبل.

وبين نوفل للجزيرة نت أن موظفي شركة الطيران التي كان سيسافر على إحدى رحلاتها اعتذروا منه لعدم إتمام إجراءات سفره ضمن رحلتهم معللين ذلك بطلب السفارة البريطانية في عمان مراجعته لها.

واستغرب نوفل هذا الإجراء الذي وصفه بـ"المشين" ويمثل "إساءة بالغة ومعاملة غير كريمة"، موضحا أنه سيراجع السفارة ويفكر جديا بمقاضاتها.

ولفت إلى أن ما جرى معه يدخل في سياق ما جرى مع رئيس الحركة الإسلامية داخل الخط الأخضر الشيخ رائد صلاح الذي اعتقلته السلطات البريطانية وقررت إبعاده عن البلاد.

وأكد نوفل أنه زار بريطانيا أكثر من عشر مرات منها ثلاث منذ رمضان الفائت، وتابع "خطاب الشيخ رائد صلاح معروف باعتداله وخطابي معروف لهم فإذا كانت هذه الأصوات لا تعجبهم فلا أعرف ما هي الأصوات التي يرغبون بسماعها؟".

وزاد "إذا كانت بريطانيا أوسع بلد من حيث الديمقراطية تضيق بنا فاقرأ على الديمقراطية السلام".

 إعادة نوفل من المطار رغم حصوله على تأشيرة وزيارته لبريطانيا عدة مرات خضوع للوبي الصهيوني
اللوبي الصهيوني
من جهته قال الإعلامي في قناة الحوار عدنان حميدان للجزيرة نت عبر الهاتف من لندن إن أحد المواقع المقربة من اللوبي الصهيوني قام أمس الأربعاء بالتحريض على الدكتور أحمد نوفل وكتب عنه باقتضاب مطالبا بمنعه أسوة بما جرى مع الشيخ صلاح.

واستغرب حميدان إعادة نوفل من المطار رغم حصوله على تأشيرة وزيارته لبريطانيا عدة مرات معتبرا القرار خضوعا للوبي الصهيوني.

وكانت السلطات البريطانية اعتقلت الشيخ رائد صلاح الثلاثاء الماضي وأودعته في مركز للمهاجرين غير الشرعيين تمهيدا لترحيله، ورفض صلاح ترحيله حيث قام بمقاضاة السلطات البريطانية التي قررت ترحيله.

وكان مقررا أن يلقي الشيخ صلاح كلمة في مؤتمر بشأن فلسطين يقام بمجلس العموم البريطاني أمس الأربعاء بتنظيم من حملة التضامن مع فلسطين.

ودعت النقابات المهنية الأردنية وفعاليات شعبية لاعتصام اليوم أمام السفارة البريطانية احتجاجا على اعتقال الشيخ رائد صلاح.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة