صناعة البناء بأميركا تتجه نحو الانكماش   
الخميس 1429/10/24 هـ - الموافق 23/10/2008 م (آخر تحديث) الساعة 14:55 (مكة المكرمة)، 11:55 (غرينتش)

هارولد ماكغرو (يمين) الرئيس التنفيذي لشركات ماكغرو هيل (الفرنسية-أرشيف)

تتأهب صناعة البناء بالولايات المتحدة المتأثرة أصلا من تباطؤ قطاع العقارات السكنية، لمواجهة خفض كبير في حجم المشاريع التجارية والأشغال العامة، قد يودي بها السنوات القادمة إلى مرحلة من الانكماش هي الأطول عمرا والأعمق أثرا في تاريخها.

ونقلت صحيفة وول ستريت جورنال عن تقرير تنشره شركة ماكغرو هيل كونستركشن اليوم أن القيمة التقديرية لمشاريع البناء الجديدة العام القادم ستنخفض إلى 515 مليار دولار, أي بواقع 7% عن العام الحالي و25% عن أعلى رقم تحقق عام 2006 وبلغ 690 مليار دولار.

وستتصدر الفنادق والمباني المكتبية والمستودعات والمصانع القطاعات التي ستتأثر بالتدني في مشاريع التشييد والبناء.

وقد ظلت مشاريع بناء المستشفيات والطرق والمدارس والمكاتب في أميركا تتسم بالضخامة النسبية لكن هذا البلد يعاني حاليا من تدني الإيرادات الضريبية, كما أن تمويل المشاريع التجارية بات مكلفا أو متعذرا تأمينه بعد أن توقفت البنوك عن الإقراض.

وأشار التقرير إلى مشاريع المباني التعليمية التي ستشهد انخفاضا بنسبة 3% أو ما يعادل 55 مليار دولار, بينما سينخفض الإنفاق على بناء مشاريع الرعاية الصحية بنفس النسبة ليصل 26 مليار دولار.

أما مشاريع الطرق السريعة والجسور الجديدة فستتقلص بنسبة 4% إلى خمسين مليار دولار.

وأضافت وول ستريت جورنال أن فترة الانخفاض هذه ستحطم الرقم القياسي من حيث الطول, خاصة وأن الانكماش في معظم مشاريع البناء يطول لمدة عام أو عامين.

لكن الانكماش في قطاع البناء هذه المرة –بحسب التقرير- سيستمر إلى العام الثالث دون كل القطاعات العقارية الأخرى.

واعتمدت شركة ماكغرو في تقديراتها على سجل مشاريعها الجديدة, بما في ذلك تصاريح البناء التي تصدرها الحكومات المحلية بالولايات المختلفة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة