المحامون السودانيون يختارون رئيسهم ويحذرون من التزوير   
الجمعة 15/11/1426 هـ - الموافق 16/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 19:43 (مكة المكرمة)، 16:43 (غرينتش)
مكي (يمين) وشامي من المرشحين للنقابة (الجزيرة نت)
عماد عبد الهادي-الخرطوم
بدأت اليوم في السودان انتخابات نقابة المحامين السودانيين وسط خلافات حادة بين التحالف الديمقراطي للمحامين الذي يضم أحزاب الأمة والاتحاد الديمقراطي والشعبي والشيوعي بجانب بعض الأحزاب الأخرى، وبين المؤتمر الوطني الحاكم.
 
وبينما انسحب ممثلو الحركة الشعبية وجماعة أنصار السنة المحمدية، كشف أعضاء التحالف عن حدوث ما سموه سوابق شاذة تنذر بوقوع حالة تزوير كبرى بدأت بإسقاط عضوية أكثر من مائة عضو من المؤيدين للتحالف وإضافة أكثر من 700 اسم آخر يؤيدون المؤتمر الوطني.
 
وأكد المرشح لرئاسة النقابة من جانب التحالف الدكتور أمين مكي مدني أن هنالك سوابق جديدة وقعت أمس "حيث تم تعديل قائمة المؤتمر الوطني بعد قفل باب الطعون". وأعلن أن هذا الإجراء مخالف للقانون وهو بادرة غير طيبة في العمل النقابي، وذكر أن التحالف اكتشف أن هناك أسماء لأشخاص غير ممارسين للمهنة بل يعملون في وظائف أخرى غير المحاماة.
 
وذكر صادق شامي أحد المرشحين أن المحامين فوجئوا بفتح باب الترشيح لأعضاء المؤتمر الوطني رغم اعتراض بعض المحامين على الإجراء، وقال إن هناك فرقا شاسعا بين الكشف الأول للأعضاء والكشف الثاني الذي اعتمدته اللجنة، وأعلن عزم التحالف على خوض الانتخابات مع فضح الأساليب التي وصفها بالملتوية. وأشار شامي في الوقت ذاته إلى إمكانية اللجوء إلى المحكمة الإدارية، وأوضح أن عملية التزوير قد انطلقت مساء اليوم.
 
وقال المحامي عثمان يوسف إن ما حدث يعد فضيحة وشيئا غريبا لم يتوقعه أحد، بينما اعتبر المحامي الطيب العباس "معركة الانتخابات بأنها جزء من رسالة التحالف لكشف الفساد والمفسدين"، وذكر أن هناك أسماء متكررة بكشف العضوية تنتمي كلها إلى المؤتمر الوطني بينما كل الأسماء التي سقطت تنتمي للتحالف.
 
من جانبه اعتبر رئيس الدائرة العدلية بالمؤتمر الشعبي عضو التحالف كمال عمر أن ما يدور حول انتخابات المحامين أمر غير مستغرب، وأعلن في حديثه للجزيرة نت أنهم يتقدمون بمقترح للانسحاب وتكوين كيان مواز "إذا ما اكتملت حلقات التزوير التي بدأت بإسقاط عضوية بعض المحامين".
 
وحذر أعضاء التحالف في بيان أصدروه أمس من أنهم لن يسمحوا بوقوع أي تجاوزات، وأعلنوا أنهم سيقومون بكل الإجراءات والوسائل الضرورية التي تؤكد احترام إرادة المحامين.
 
وقد انحصر التنافس للفوز بنقابة المحامين بين ثلاث قوائم هي المؤتمر الوطني ومرشحها النقيب الحالي فتحي خليل، والتحالف الديمقراطي ومرشحه أمين مكي مدني، ومجموعة المحامين الديمقراطيين ومرشحها وجدي كامل.
______________
مراسل الجزيرة نت
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة