رايتس ووتش: الغرب يستر منتهكين لحقوق الإنسان   
الجمعة 24/1/1429 هـ - الموافق 1/2/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:50 (مكة المكرمة)، 21:50 (غرينتش)

رايتس ووتش تتهم الأميركيين باعتقال المئات دون تهم وتعذيبهم في التحقيق (رويترز-أرشيف)

ترى منظمة "هيومن رايتس ووتش" أن أطرافا غربية على رأسها الولايات المتحدة وأوروبا تتستر على انتهاكات حقوق الإنسان التي يرتكبها "حكام مستبدون"، واتهمت الولايات المتحدة بالإقدام بدورها على انتهاك تلك الحقوق في سياق حربها على ما تسميه الإرهاب.

وقالت المنظمة الأميركية في تقريرها السنوي إن الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وديمقراطيات نافذة أخرى تعرض حقوق الإنسان في العالم للخطر من خلال عدم الضغط على حكام مستبدين يقدمون أنفسهم على أنهم ديمقراطيون في دول مثل باكستان ونيجيريا وروسيا وكينيا.

وقال المدير التنفيذي للمنظمة كينيث روث إنه من السهل على الحكام المستبدين التفرد في تصرفاتهم وهم يتظاهرون بالديمقراطية، طالما أن "واشنطن والحكومات الأوروبية توافق باستمرار على نتائج الانتخابات الأكثر إثارة للشكوك عندما يكون الفائز حليفا إستراتيجيا أو تجاريا".

من جهة أخرى قال التقرير إنه يصعب على الولايات المتحدة وأوروبا المطالبة باحترام حقوق الإنسان في العالم لأنهما تنتهكان حقوق الإنسان في حربهما على ما يسمى الإرهاب.


"
رايتس ووتش: الولايات المتحدة تعتقل 275 شخصا بغوانتانامو دون اتهامات وتستعمل سجونا سرية خارج أراضيها وتلجأ للتعذيب أثناء التحقيق مع المشتبه فيهم
"
انتهاكات أميركية
ويتحدث التقرير عن انتهاكات تقوم بها الولايات المتحدة وبينها اعتقال 275 شخصا في غوانتانامو دون أن توجه لهم أي اتهامات واللجوء إلى سجون سرية خارج أراضيها واللجوء للتعذيب أثناء التحقيق مع المشتبه فيهم.

وعلى الصعيد الداخلي قال التقرير إن 2.2 مليون شخص كانوا مسجونين خلال 2007 بالولايات المتحدة أي بارتفاع نسبته 500% في السنوات الثلاثين الأخيرة وهو أكثر خمس مرات من عدد السجناء في بريطانيا.

وإضافة إلى كونها تضم أكبر عدد من السجناء في العالم، أشار التقرير إلى أن عدد السجناء السود يزيد في الولايات المتحدة 6.5 مرات عن عدد السجناء البيض.

ومن جهة أخرى انتقد تقرير هيومن رايتس ووتش الحصار الذي يفرضه الاحتلال الإسرائيلي على الفلسطينيين في قطاع غزة، واعتبره "عقابا جماعيا" ينتهك القانون الدولي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة