دييغو كوستا.. هل "عض" باري؟   
الاثنين 1437/6/5 هـ - الموافق 14/3/2016 م (آخر تحديث) الساعة 2:09 (مكة المكرمة)، 23:09 (غرينتش)

يبدو أن مهاجم تشلسي الإسباني دييغو كوستا سينجو من الإجراءات التأديبية بعد الحديث عن "عضه" لاعب إيفرتون غاريث باري في مباراة ربع نهائي كأس الاتحاد التي انتهت بخسارة "البلوز" بهدفين نظيفين.

وأظهرت الإعادة أن كوستا تراجع عن فعلته هذه في اللحظة الأخيرة، وذلك بعد تعرضه للإعاقة من قبل باري الذي طُرد بعدها بدقائق قليلة لارتكابه خطأ على لاعب خط وسط تشلسي سيسك فابريغاس.

وقال متحدث باسم نادي تشلسي "تحدث دييغو إلى المسؤولين في النادي بعد المباراة وأعرب عن آسفه لرد فعله إثر إعاقة باري، لكنه كان واضحا أيضا أنه لم يقم بعض منافسه في أي لحظة من المشادة التي حصلت بينهما".

كوستا نجا من عقوبة الإيقاف لعشر مباريات التي تلقاها سواريز (رويترز)

كوستا وسواريز
ولم تظهر أي علامة -بحسب صحيفة ديلي ميل- على رقبة باري، وهذا ما أكده مدرب إيفرتون روبرت مارتينيز الذي نقل عن باري قوله إن "كوستا لم يفعل شيئا، كان محبطا من طرده بعد نيله بطاقة صفراء ثانية.. كوستا يمتلك روحا قتالية".

ويساعد تصريح مارتينيز وتأكيد كوستا، المهاجمَ الإسباني على تجنب عقوبة الإيقاف لعشر مباريات التي تلقاها المهاجم الأورغوياني لويس سواريز بعد "عضه" مدافع تشلسي برانسلاف إيفانوفيتش عندما كان الأول يلعب مع ليفربول عام 2013. وكرر سواريز "عضته" مرتين: عام 2010 عندما كان يلعب مع أياكس أمستردام الهولندي وأوقف لسبع مباريات، ثم في كأس العالم الأخيرة عندما أوقف لعشر مباريات بعد "عضه" مدافع المنتخب الإيطالي جورجيو كليني.

يذكر أن كوستا أوقف في مناسبتين سابقا: الأولى لمباراتين والثانية لثلاثة منذ قدومه إلى تشلسي عام 2014، وهاتان الحادثتان كانتا بمفعول رجعي بعدما أدين "بأدلة تلفزيونية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة