رئيس البرلمان المصري يحذر من "الدولة العميقة"   
الأربعاء 1437/5/23 هـ - الموافق 2/3/2016 م (آخر تحديث) الساعة 9:38 (مكة المكرمة)، 6:38 (غرينتش)

حذر رئيس مجلس النواب المصري (البرلمان) علي عبد العال -أمس الثلاثاء- مما سماها "الدولة العميقة"، ومن احتمال حل المجلس الذي لم يمض على انتخابه شهران، وذلك في ضوء المشادات والاتهامات المتبادلة بين أعضائه.

وبحسب الموقع الإلكتروني للتلفزيون الحكومي، فإن عبد العال اعتبر أن الفوضى والمشادات الكلامية أثناء مناقشة اللائحة الداخلية للمجلس قد تفضي إلى حل البرلمان لاحقا.

وجاء هذا التحذير عندما أكد عبد العال ما قاله أحد النواب منفعلا قبل انسحابه من الجلسة إن المجلس سوف يُحل. 

وفي واقعة أخرى، تحدث عبد العال عن "استمرار وجود الدولة العميقة في مجلس النواب"، وذلك في غمرة حالة الارتباك والتأخير والأخطاء في التصويت الإلكتروني داخل القاعة. وقال "يبدو أن الدولة العميقة موجودة في المجلس، وأحذّر للمرة الأخيرة المسؤولين عن الجانب التقني، وأطالب الأمين العام للمجلس باتخاذ إجراءات صارمة ضد العاملين".

ونقلت وكالة أنباء الأناضول عن رئيس قسم الصحافة في كلية الإعلام بجامعة القاهرة محمود خليل، تعليقه على الواقعتين قائلا إن تحذيرات رئيس المجلس لا ينبغي أن تمر هكذا لأنها تعبر عن "صراع كبير" بين الأجهزة الحكومية والأمنية.

ووصف هذا التحذير بأنه "مؤشر خطير وإنذار مبكر لا تخطئه عين على الصراع الدائر"، مشيرا إلى أن المجلس منذ انطلاقته وحتى حادثة ضرب النائب البرلماني توفيق عكاشة بالحذاء من أحد زملائه -بعد دعوة الأول للتطبيع مع إسرائيل- "لن يستمر كثيرا بتركيبته الحالية وأنه سوف يُحل".

واستنكر خليل استخدام رئيس المجلس تعبير الدولة العميقة في تبرير أي خطأ، مضيفا أن تلك هي "حجة كل من يعجز عن حل مشاكله".

ويشهد مجلس النواب المصري منذ انطلاقه في 10 يناير/كانون الثاني الماضي، شدا وجذبا واتهامات متبادلة بين أعضائه، أدت منذ نحو أكثر من شهر لحظر البث المباشر للجلسات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة