إيطاليا: اصطدام الطائرة في ميلانو حادث عرضي   
الجمعة 1423/2/7 هـ - الموافق 19/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
مروحية عسكرية تتفقد موقع اصطدام الطائرة بناطحة السحاب في ميلانو

أكد مسؤولون إيطاليون أن اصطدام طائرة صغيرة بناطحة سحاب في ميلانو أمس الخميس والذي أدى إلى مقتل ثلاثة أشخاص على الأقل وجرح عشرات آخرين هو حادث عرضي وليس تكرارا لهجمات 11 سبتمبر/ أيلول.

وقال مسؤولون بهيئة سلامة النقل الجوي الإيطالي "من الواضح أنه حادث طيران". وأضافوا أن قائد الطائرة ذات الأربعة مقاعد لديه خبرة في الطيران تمتد لنحو 30 عاما وأنه أقلع من بلدة لوكارنو السويسرية الجنوبية متوجها لمطار لينات على مشارف ميلانو. وأوضح رئيس هيئة الطيران المدني أن الطيار أبلغ عن مشكلات تتعلق بالكهرباء في طائرته مع اقترابه من ميلانو. وقال "الطيار لم يكن قادرا على الهبوط ومن ثم حلق نحو المدينة وهو أمر ما كان ينبغي له أن يفعله قطعا".

وأشار مسؤولون محليون في المدينة إلى أنهم تلقوا أنباء عن وفاة ثلاثة وسقوط عشرات الجرحي في الحادث. وقالت الشرطة إن امرأة لقيت حتفها عندما قفزت من الناطحة التي تضم مكاتب الحكومة المحلية والتي كانت خاوية تقريبا في ذلك الوقت.

وقال مسؤول محلي إنه لحسن الحظ أن الطوابق الخمسة العليا في ناطحة ميلانو كانت خالية بالفعل عندما ارتطمت بها الطائرة مساء أمس الخميس لأنه كانت هناك عمليات تجديد. وقال شهود إنه لا يوجد تهديد بأن ينهار المبنى رغم أن طابقين قرب قمته قد دمرا بالكامل.

وكانت إيطاليا في طليعة الدول الأوروبية في الحرب التي أعلنتها الولايات المتحدة ضد الإرهاب منذ هجمات 11 سبتمبر/ أيلول على مركز التجارة العالمي في نيويورك ومبنى وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) في واشنطن.

وفي أكتوبر/ تشرين الأول الماضي قال مسؤولون أميركيون إنهم يعتقدون أن المعهد الثقافي الإسلامي في ميلانو هو المركز الرئيسي في أوروبا لشبكة القاعدة التي يتزعمها أسامة بن لادن. ونفى زعماء مسلمون في إيطاليا هذا الاتهام. واعتقلت إيطاليا نحو 30 شخصا يشتبه بأن لهم صلات بجماعات إسلامية منذ هجمات 11 سبتمبر/ أيلول وجمدت أرصدة يشتبه فيها بلغت قيمتها نحو 300 مليون دولار. وأوقفت بورصة ميلانو التداول بعد حادث اليوم مباشرة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة