نقابة الصحفيين اليمنيين قلقة على مصير البكاري   
الجمعة 1437/4/12 هـ - الموافق 22/1/2016 م (آخر تحديث) الساعة 17:42 (مكة المكرمة)، 14:42 (غرينتش)

عبّرت نقابة الصحفيين اليمنيين عن قلقها الشديد على مصير الزميل حمدي البكاري مراسل قناة الجزيرة والزميل الصحفي عبد العزيز محمد الصبري وسائقهما منير السبئي، المختفين منذ الاثنين الماضي من وسط مدينة تعز جنوبي غربي اليمن، وقد تعذر التواصل معهم.

ودعت النقابة المقاومة الشعبية في تعز وقيادتها السياسية والميدانية إلى تحمل المسؤولية المباشرة، وبذل جهد لإطلاق سراح الزملاء المختطفين. كما طالبت النقابة محافظ تعز الجديد علي المعمري بالسعي للإفراج عن الزملاء.

وعبرت نقابة الصحفيين اليمنيين عن رفضها الزج بالصحفيين في الصراعات، وذكرت أن ثلاثة عشر صحفيا ما زالوا معتقلين لدى جماعة أنصار الله (الحوثيين) وتنظيم القاعدة، وجددت المطالبة بسرعة إطلاق سراحهم.

وكانت شبكة الجزيرة الإعلامية دعت أمس الخميس إلى الإفراج الفوري عن مراسلها باليمن، وحمّلت الخاطفين المسؤولية عن سلامته. وانقطعت الاتصالات بالزميل حمدي البكاري منذ مساء الاثنين الماضي، وتشير الدلائل إلى أن سبب اختفائه هو اختطافه من قبل مجهولين.

نقل الوقائع
في هذا السياق، قال المدير العام بالوكالة لشبكة الجزيرة الإعلامية مصطفى سواق إن "الزميل حمدي كان ينقل واقع المدينة المحاصرة والمعاناة الإنسانية لأهلها، وكان يبذل كل ما في جهده لتظهر الحقيقة وتصل صورة الأوضاع في اليمن إلى العالم".

video

وأشاد سواق بتضحيات كل الزملاء العاملين باليمن الذين يتعرضون بشكل مستمر للتهديدات بالتصفية والقتل، مشيرا إلى تواصل الجزيرة مع كل الجهات المعنية في تعز للكشف عن مصير الزميل البكاري وعودته سالما إلى أهله.

وقال مدير مكتب الجزيرة في اليمن سعيد ثابت في لقاء مع الجزيرة "ننتظر من السلطات القائمة في تعز أن تعطينا معلومات عن الزميل حمدي".

ودعا ثابت الخاطفين إلى مراجعة تقارير حمدي التي تبثها الجزيرة ليعلموا أنه يقدم المعلومة ويقوم بدوره الصحفي خارج أي حسابات سياسية، مؤكدا أن غيابه سيكون له تأثير سلبي على التغطية الميدانية للجزيرة في تعز واليمن.

ووصف ثابت الزميل البكاري بالصحفي الفدائي الذي بذل كل ما في جهده ليظهر الحقيقة ونقل صورة الأوضاع في اليمن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة