التاميل يتهمون الجيش السريلانكي بقتل 22 مدنيا   
الثلاثاء 1428/11/17 هـ - الموافق 27/11/2007 م (آخر تحديث) الساعة 23:23 (مكة المكرمة)، 20:23 (غرينتش)
زعيم المتمردين فيلوبيلاي براباكاران يلقى خطابه السنوي (الفرنسية)

قال متمردو جبهة نمور تحرير التاميل إن القوات الحكومية السريلانكية قتلت 22 مدنيا في المناطق الخاضعة لهم.
 
وأوضح المتمردون في بيان لهم الثلاثاء أن قوات الجيش ألقت قنبلة على إحدى المناطق الخاضعة لسيطرتهم ما أدى إلى مقتل 13 مدنيا بينهم 11 طفلا.
 
وأضاف البيان أن الضحايا كانوا في طريقهم للمشاركة في الاحتفالات السنوية بيوم الأبطال الذي تنظمه الجبهة.
 
وذكر المتمردون في بيانهم أن تسعة مدنيين آخرين قتلوا نتيجة قيام القوات الجوية الحكومية بقصف محطة راديو تابعة لهم خلال استعداد المحطة لإذاعة الخطاب السنوي لزعيم نمور التاميل فيلوبيلاي براباكاران.
 
وقال المتمردون إن الجيش يرسل مجموعات صغيرة من الجنود إلى المناطق الخاضعة لهم تعرف باسم وحدات اختراق العمق لتنفيذ تلك الهجمات.

وقد نفى المتحدث باسم الجيش السريلانكي أويودا نانياكارا صحة ما تردد عن مسؤولية الجيش عن قتل الأطفال، وقال إن قواته ليس لها وجود في المنطقة التي قتلوا فيها، لكنه أكد قصف الجيش للمحطة الاذاعية.
 
السلام المستحيل
من جهته أكد زعيم جبهة نمور تحرير التاميل أنه من المستحيل التوصل إلى اتفاق سلام مع الحكومة السريلانكية التي وعدت بتصفيته بعد أن أصبحت ترى بدورها أن من الصعب حاليا التوصل لحل سياسي للنزاع المسلح بين الطرفين منذ عقود.
 
وقال في خطاب ألقاه من معقل التمرد في شمالي سريلانكا إن التوصل إلى سلام مع الحكومة السريلانكية التي وصفها بالمجرمة أمر مستحيل بعد 25 عاما من القتال.
 
وأضاف براباكاران في احتفال التاميل بيوم الأبطال الذي يوافق 27 نوفمبر/ تشرين الثاني كل عام، أن الحكومة الحالية "لن تعي أبدا أن قضية التاميل الوطنية لا يمكن حلها بالقمع العسكري".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة