دعوات لمنع استخدام القنابل العنقودية في أفغانستان   
الخميس 1422/8/7 هـ - الموافق 25/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ناشد صندوق أميرة ويلز الراحلة ديانا الخيري حكومتي الولايات المتحدة وبريطانيا عدم استخدام القنابل العنقودية في غاراتها العسكرية على أفغانستان، باعتبار أن غير المنفجر منها يشكل خطرا بعيد المدى على حياة المدنيين.
وجاء في رسالة نشرتها صحيفة تايمز أن القنابل العنقودية المتخلفة عن عمليات القصف الجوي دون أن تنفجر تشكل في المدى البعيد تهديدا كبيرا لحياة المدنيين.

وقال أندرو بوركيز رئيس الصندوق الخيري، وهو عبارة عن منظمة تعمل في بريطانيا ضد الألغام، إن دول حلف الأطلسي وبريطانيا والولايات المتحدة لم تستفد من دروس حروب سابقة. وأشار إلى أن القنابل العنقودية قد استخدمت على نطاق واسع في عمليات القصف الجوي في حرب الخليج ومعارك كوسوفو، وقدرت المنظمة وجود نحو 35 ألف قنبلة عنقودية لم تنفجر في كوسوفو وهي تتسبب في موت شخص واحد على الأقل أسبوعيا. وفي العام الماضي أحصي نحو 200 شخص بين قتيل وجريح في كوسوفو بفعل انفجار القنابل العنقودية.

وطالبت الرسالة التي حملت أيضا توقيع منظمة لاندماين أكشن التي تشن حملات ضد الألغام، الحكومة البريطانية بالحصول على ضمانات من أعضاء التحالف العسكري بألا يتوقفوا فقط عن استخدام القنابل العنقودية وإنما تحمل المسؤولية في المستقبل بتنظيف المنطقة من القنابل غير المتفجرة.

يشار إلى أن القنبلة العنقودية -التي تسقط من الجو- تنشطر عادة إلى نحو 200 قنبلة صغيرة بزنة 1.5 كيلوغرام على مساحة واسعة من الأرض. ويكثر استخدام هذا النوع من القنابل في الهجمات الموجهة ضد المركبات والوحدات العسكرية المتمركزة في الخنادق والمواقع الحصينة، إلا أن عددا منها لا ينفجر فور سقوطه على الأرض، وهو ما يجعل منها مصدر تهديد دائم للمدنيين العائدين إلى ديارهم وأرضهم بعد انتهاء القتال.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة