مثبط أنزيمي لعلاج مرضى الشريان التاجي   
الأحد 1424/7/4 هـ - الموافق 31/8/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مثبط أنزيمي علاج جديد للمصابين بأمراض الشريان التاجي
قال اختصاصيون في أمراض القلب إن مثبطا أنزيميا قد يشكل واحدا من البدائل المطروحة لعلاج مرض الشريان التاجي الذي تنقبض فيه الشرايين التي تغذي عضلة القلب بالدم.

ويمكن لهذا الدواء الحيلولة دون وفاة مئات الآلاف من المصابين بهذا المرض الذي يعتبر أكبر سبب للوفاة في الدول الغربية والذين يعالجون عادة بالأسبرين وبعقار ستاتبن المخفض للكوليسترول في الدم.

لكن كيم فوكس من مستشفى رويال برومبتون في لندن أطلع الاجتماع السنوي للجمعية الأوروبية لأطباء القلب على أن التجارب السريرية أوضحت فوائد إضافة أحد المثبطات الأنزيمية إلى النظام العلاجي.

وخلصت الدراسة إلى أن المرضى الذين يعالجون بهذا المستحضر ويطلق عليه اسم بريندوبريل إضافة إلى العقاقير المستخدمة عادة في علاج أمراض الشرايين التاجية تقل لديهم نسبة الإصابة بالأزمات القلبية ووفاتهم نتيجة لأمراض شرايين القلب بنسبة 20%.

ويباع بريندوبريل وهو واحد من بين عدة أدوية ذات تأثير مشابه تحت الاسم التجاري كوفيرسيل الذي تنتجه شركة سرفيل الفرنسية التي مولت الدراسة التي شملت 12 ألف مريض.

وقال فوكس الذي قاد فريق الباحثين إن هذه الدراسة هي الأكبر من نوعها وتعتبر رائدة في مجال أمراض القلب وتثبت لأول مرة فوائد المثبط الأنزيمي لعدد كبير من المرضى.

وأوضح فوكس أن إضافة بريندوبريل إلى الأدوية المستخدمة لعلاج أمراض الشرايين التاجية في دولة كبريطانيا يبلغ تعدادها 60 مليونا سيحول دون 100 ألف أزمة قلبية ووفاة ناجمة عن أمراض شرايين القلب في فترة تصل إلى أربعة أعوام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة