استقالة مدرب الإكوادور غوميز   
الخميس 1422/3/2 هـ - الموافق 24/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
 تبخرت آمال الإكوادور في بلوغ كأس العالم بعد استقالة غوميز
أعلن المنسق الإداري للمنتخب الإكوادوري فينيسيو لونا أن مدرب المنتخب الكولومبي هرنان داريو غوميز, الذي أصيب برصاصة في بداية الشهر الحالي, قرر الإستقالة من منصبه.

وقال لونا "قرار غوميز لا عودة فيه", مضيفا أن غوميز الذي اتخذ قراره في مدينة ميديين الكولومبية حيث يتعافى من الإصابة التي تعرض لها خلال اجتماع للاتحاد  الاكوادوري لكرة القدم في 8 مايو/أيار الحالي في غواياكيلو التي تبعد 275 كم جنوب غرب كيتو.

وقال غوميز، الذي أصيب بكسر في أنفه وبرصاصة في فخذه خلال هذه الأحداث "كي أعيش في أمان أعتقد أنه علي البقاء في كولومبيا, فالحياة أفضل من مونديال لكرة القدم". 

يذكر أن جماهير الإكوادور كانت تعلق آمالها على غوميز للوصول إلى نهائيات كأس العالم التي ستقام في كل من كوريا الجنوبية واليابان عام 2002 .

جاليجيس مدرب اللياقة البدني لمنتخب الإكوادور
وبحسب شهود عيان فان مرتكبي الحادث بحق غوميز كانت مجموعة قادها مسؤول عن فريق سانتا ريتا والذي لعب في دوري الدرجة الثانية الذي كان يحتج على عدم استدعاء لاعب فريقه دالو بوكارام, إبن رئيس الإكوادور السابق, للى صفوف المنتخب تحت سن عشرين عاما ولكن محامي عائلة بوكرم أعلن مؤخرا أن غوميز أصيب برصاصة طائشة من مسدس المعد البدني للمنتخب الاكوادوري وهو كولومبي الجنسية.

وأضاف غوميز "تصريحات المحامين وأولئك الذين هاجموني لا تعجبني". 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة