تعليق عضوية باكستان وخلافات بشأن المناخ بختام الكومنولث   
الاثنين 1428/11/17 هـ - الموافق 26/11/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:31 (مكة المكرمة)، 21:31 (غرينتش)
قمة كمبالا فشلت في إعلان اتفاق بشأن ملف التغيرات المناخية (رويترز)

اختتمت في العاصمة الأوغندية كمبالا قمة رؤساء دول وحكومات مجموعة الكومنولث بعد نقاشات بشأن التقلبات المناخية وقواعد التجارة العالمية والتعاون بين الدول الأعضاء.

وعبر بيان عن القمة عن شعور بخيبة الأمل لما يجري في باكستان, وطالب باستعادة الديمقراطية والتحرك سريعا لإجراء انتخابات حرة ونزيهة.

كما عبر القادة عن خيبة أملهم لاستمرار الرئيس الباكستاني برويز مشرف في الاحتفاظ بمنصبه العسكري.
 
وأثناء القمة قررت مجموعة العمل الوزارية في الكومنولث تعليق عضوية باكستان "بانتظار إرساء الديمقراطية وفرض نظام القانون" هناك.

وكانت الكومنولث قد علقت عضوية باكستان لمدة خمس سنوات إثر الانقلاب الذي قام به الجنرال برويز مشرف وحمله إلى سدة الحكم في 1999.

من جهة ثانية فشلت القمة في تبني موقف مشترك بشأن ملف التقلبات المناخية, ولم يشر البيان الختامي إلى اتفاق بشأن أهداف ملزمة لخفض الانبعاث الحراري قبل مؤتمر الأمم المتحدة عن المناخ في بالي من 3 إلى 14 من الشهر المقبل.

وقال زعماء الكومنولث طبقا للبيان الختامي في سياق تبرير موقفهم إن التقدم بطيء بشأن تطبيق البرامج البيئية من جانب الدول كل على حدة.

وفي وقت سابق أمس أكد رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون انقسام أعضاء المجموعة بشأن ملف التغيرات المناخية. وأشار براون في الوقت نفسه إلى أن رئيس الوزراء الأسترالي المنتخب كيفن رود تعهد بالتوقيع على اتفاقية كيوتو الخاصة بخفض الانبعاث الحراري.

في ختام القمة أعلن انتخاب السفير الهندي لدى بريطانيا كماليش شارما أمينا عاما جديدا للكومنولث على أن يتولى مهامه في أبريل/نيسان المقبل خلفا للنيوزيلندي دون ميكنون الذي أنهى ولاية ثانية من أربع سنوات.

وكان 53 من رؤساء الدول والحكومات وممثلي كتلة الدول الناطقة باللغة الإنجليزية قد ناقشوا في ألأيام الثلاثة الماضية عددا آخر من القضايا على رأسها حقوق الإنسان.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة