مصادر وثيقة بطالبان تؤكد مقتل القائد عثماني بقصف أميركي   
الأحد 1427/12/4 هـ - الموافق 24/12/2006 م (آخر تحديث) الساعة 4:46 (مكة المكرمة)، 1:46 (غرينتش)
القائد العسكري لطالبان أختر عثماني يتحدث في فيديو أذاعه تلفزيون باكستاني أمس(رويترز)

علم مراسل الجزيرة في إسلام آباد من مصادر وثيقة الصلة بحركة طالبان الأفغانية أن القائد في الحركة أختر عثماني قتل بالفعل مع مرافقه مولوي عبد الظاهر بلوشي وشخص آخر مجهول إثر قصفهم من قبل طائرة أميركية بالقرب من ولاية هلمند جنوب غربي أفغانستان يوم التاسع عشر من الشهر الجاري.

وكانت القوات الدولية في أفغانستان قد أعلنت أنها أصابت سيارة بن لادن في منطقة مهجورة بإقليم هلمند جنوبي أفغانستان يوم الثلاثاء الماضي، مما أدى الى مقتل عثماني وشخصين آخرين.

وكانت حركة طالبان قد نفت على لسان المتحدث باسمها قاري يوسف أحمدي مقتل الملا عثماني أحد المقربين من الملا عمر زعيم طالبان وقائد قوات الحركة جنوب أفغانستان.
 
ويعد عثماني على حد قول التحالف "منسق" الهجمات والعمليات الانتحارية ضد القوات الأجنبية والسلطات الأفغانية التي ازدادت في الأشهر الأخيرة في جنوب أفغانستان.
 
يشار إلى أن عثماني هو أحد أعضاء ما يعرف بمجلس قيادة طالبان. وقد قبضت القوات الأميركية الخاصة عليه في يوليو/تموز 2002 في جنوب أفغانستان ونجح في الفرار من السجن بحسب معلومات نشرتها صحف أميركية.

وكان الملا عمر عين عثماني من ولاية هلمند، قائدا عسكريا لطالبان قبيل سقوط نظام الحركة نهاية 2001.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة