الكويت تحذر العراق من عدم احترام القرارات الدولية   
الأحد 1422/11/28 هـ - الموافق 10/2/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

صباح الأحمد الصباح
حذر نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية الكويتي الشيخ صباح الأحمد الصباح العراق مما سماه عواقب عدم احترام القرارات الدولية. من ناحية أخرى دعا مدير برنامج العراق في الأمم المتحدة بينون سيفان في ختام زيارة للعراق استمرت 25 يوما إلى إصلاح مستمر لبرنامج النفط مقابل الغذاء للاستجابة لحاجات الشعب العراقي.

ونقلت وكالة الأنباء الكويتية عن صباح الأحمد الصباح قوله إنه لو حصل أي شيء هذه المرة فإن الرد لن يكون كما حدث في الماضي، في إشارة إلى الضربات الأميركية على العراق منذ حرب الخليج عام 1991.

ودعا الشيخ الصباح -الذي كان يتحدث في ختام لقاء مع نائب وزير الخارجية الروسي ألكسندر سلطانوف- العراق إلى احترام القرارات الدولية "حتى يبعد عن الشعب العراقي الضرر".

تجدر الإشارة إلى أن اسم العراق تردد كهدف مقبل للحملة التي تقودها الولايات المتحدة على ما تسميه الإرهاب الدولي، كما اعتبر الرئيس الأميركي جورج بوش العراق من دول "محور الشر" إلى جانب إيران وكوريا الشمالية.

وتطالب الولايات المتحدة العراق بالسماح بعودة المفتشين الدوليين المكلفين التحقق من تخليه عن أي مشروع لإنتاج الأسلحة الجرثومية أو الكيميائية أو النووية. وكان المفتشون الدوليون قد غادروا بغداد في ديسمبر/ كانون الأول 1998 عشية حملة القصف التي شنها الطيران الأميركي والبريطاني ولم يسمح لهم بالعودة إلى العراق منذ ذلك التاريخ.

بينون سيفان أمام صورة الرئيس العراقي صدام حسين بفندق الرشيد في بغداد (أرشيف)
إصلاح برنامج النفط مقابل الغذاء

من ناحية أخرى قال مدير برنامج العراق في الأمم المتحدة بينون سيفان للصحفيين في ختام زيارته للع
راق إن برنامج النفط مقابل الغذاء يتطلب إصلاحا مستمرا، وأكد ضرورة أن "يبحث مجلس الأمن ولجنة العقوبات التابعة للأمم المتحدة في القواعد والآليات المطبقة ويعتمدون التعديلات الضرورية للاستجابة لحاجات الشعب العراقي".

وأعرب سيفان عن أمله بأن تقوم لجنة العقوبات بإعادة النظر في تلك الآليات بهدف تحسينها مشيرا إلى أن برنامج النفط مقابل الغذاء يعاني من حالة شلل.

وأوضح سيفان أنه بحث مع نائب الرئيس العراقي طه ياسين رمضان الموضوعات المتعلقة بتنفيذ برنامج النفط مقابل الغذاء وأكد أنه "راض بطريقة أو بأخرى عن حل المشكلات خلال المباحثات" التي أجراها في العراق. وذكر سيفان أن هناك موضوعا أو موضوعين لم يتوصل إلى حلهما مع المسؤولين العراقيين دون أن يذكر تفاصيل أخرى.

ودعا نائب الرئيس العراقي طه ياسين رمضان الأمم المتحدة بعد لقائه مع سيفان إلى ممارسة دورها لضمان التنفيذ السليم لمذكرة تفاهم برنامج النفط مقابل الغذاء الموقعة بين العراق والأمين العام للأمم المتحدة. وأشار رمضان إلى أن مندوبي الولايات المتحدة وبريطانيا يتعمدان خلق الذرائع لإعاقة التصديق على تعاقدات العراق في إطار برنامج النفط مقابل الغذاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة