أحزاب عربية تبحث دعم المقاومة العراقية والفلسطينية   
الأحد 1425/3/13 هـ - الموافق 2/5/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

منير عتيق-الأردن

بدأت في العاصمة السورية دمشق اليوم اجتماعات الأمانة العامة للأحزاب العربية لبحث سبل دعم المقاومة العراقية والانتفاضة الفلسطينية.

وقال الأمين العام للأمانة عبد العزيز السيد للجزيرة نت إن الاجتماع سيتناول سبل التنسيق لمساندة المقاومة العراقية ضد الاحتلال الأميركي، ودعم نضال الشعب الفلسطيني ضد الاحتلال الإسرائيلي والتصدي السياسي لإعلان الرئيس الأميركي جورج بوش بإسقاط حق اللاجئين الفلسطينيين بالعودة إلى ديارهم التي طردتهم منها إسرائيل بالقوة.

كما ستبحث الاجتماعات أيضا الاستهدافات الإرهابية لعدد من الأقطار العربية كالأردن وسوريا والسعودية، إضافة إلى إعداد مشروع إستراتيجية شعبية للمقاومة العربية ضد المشروعين الأميركي والإسرائيلي بالمنطقة.

وأكد الأمين العام بأن مقعد العراق -الذي كان ممثلا في الأمانة العامة للأحزاب العربية قبل الاحتلال- سيبقى شاغرا إلى حين استقرار الوضع هناك, مؤكدا أن الأمانة ترفض الاعتراف بأي جهة عراقية تدعم الاحتلال الأميركي لبلادها.

وقال السيد إنه باستثناء العراق فإن ممثلي الأحزاب العربية في الأمانة العامة سيشاركون جميعهم في الاجتماعات التي تستمر يومين.

وتتوزع الأحزاب العربية -وعددها 87 حزبا عربيا بمختلف الاتجاهات السياسية والفكرية- على 13 قطرا عربيا هي: مصر والمغرب وموريتانيا وتونس والجزائر والسودان والأردن وسوريا ولبنان وفلسطين واليمن والبحرين وليبيا.

وكانت الأمانة العامة للأحزاب العربية والتي تتخذ من عمان مقرا لها, قد انبثقت عن مؤتمر الأحزاب العربية الأول الذي عقد في الأردن عام 1996. وعقد المؤتمر لاحقا مؤتمرين آخرين له تحت شعار "نحو تضامن وعمل عربي شعبي مشترك".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة