سولسكاير ينقذ مانشستر أمام ليدز وفوز ليفربول   
السبت 1422/8/9 هـ - الموافق 27/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
انتهى ديربي يونايتد بالتعادل في حين واصل ليفربول انتصاراته

نجح اللاعب النرويجي سولسكاير في إنقاذ مانشستر يونايتد من جديد، عندما سجل له هدف التعادل في مرمى ليدز يونايتد بعد أربع دقائق من دخوله أرض الملعب، ليواصل ليدز تحقيق النتائج الجيدة خارج أرضه أمام أبرز منافسيه على اللقب، في المباراة التي أقيمت على ملعب أولد ترافورد في لقاء قمة ضمن مباريات الأسبوع الحادي عشر من الدوري الإنجليزي لكرة القدم السبت.

كما شهدت مباريات الأسبوع فوز ليفربول على تشارلتون 2-صفر، وتصدر أستون فيلا الفرق بفوزه على بولتون 3-2، ليرتفع رصيد أستون فيلا إلى 21 نقطة بفارق نقطة واحدة عن ليدز يونايتد, ونقطتين عن آرسنال وليفربول.

وسبق لليدز أن هزم أرسنال 2-1 في المباراة التي أقيمت على ملعب هايبري, وانتزع تعادلا ثمينا من ليفربول 1-1 في المباراة التي أقيمت على ملعب أنفيلد في بداية الموسم الحالي.

وبهذه النتائج، أثبت لاعبو ليدز قدرتهم لإحراز اللقب، خاصة أنهم وقفوا ندا عنيدا أمام مانشستر بعد أن اكتسبوا الخبرة في المواسم الثلاثة الماضية حيث نافسوا بجدية على اللقب, كما بلغوا الدور نصف النهائي من مسابقة دوري أبطال أوروبا العام الماضي متخطيين فرقا عريقة مثل إي سي ميلان الإيطالي وبرشلونة الإسباني.

ومما يعزز من آمال ليدز في احراز اللقب, أن منافسيه الثلاثة الأساسيين على اللقب يخوضون مسابقة دوري أبطال أوروبا التي تتطلب جهدا أكبر من مسابقة كأس الاتحاد الأوروبي التي يشارك فيها ليدز.

وتقدم ليدز، الذي كان في طريقه إلى تحقيق فوز هو الأول له على مانشستر على ملعب أولد ترافورد منذ عام 1981، بهدف لمهاجمه الأسترالي مارك فيدوكا في الدقيقة 77, ولكن اللاعب المنقذ النرويجي أولي غونار سولسكيار واصل هوايته المفضلة في النزول إلى أرض الملعب ثم إنقاذ فريقه من الخسارة, أو الإسهام في فوزه, عندما أدرك هدف التعادل قبل دقيقة واحدة من نهاية المباراة.

وسبق لسولسكيار أن لعب دور المنقذ مرات عديدة, أبرزها عندما سجل هدف الفوز في مرمى بايرن ميونيخ الألماني في نهائي دوري أبطال أوروبا عام 1999 في الوقت بدل الضائع والذي سمح لفريقه بإحراز اللقب.

الأفضلية لمانشستر
ومع بداية المباراة سيطر مانشستر يونايتد الذي غاب عنه قائده روي كين على مجريات الشوط الأول، واحتسب له ركلة حرة مباشرة في الدقيقة الثالث سددها الاختصاصي ديفد بيكهام وتصدى لها حارس المرمى الدولي نايجل مارتن ببراعة.

لكن الفرصة الأخطر في هذا الشوط كانت لليدز في الدقيقة العشرين عندما مرر الأسترالي هاري كيويل كرة أمامية رائعة باتجاه مواطنه فيدوكا لينفرد بالحارس الفرنسي فابيان بارتيز ويسدد في الشباك من الخارج.

وفرض دفاع ليدز, الأفضل في الدوري هذا الموسم, رقابة لصيقة على الهولندي رود فان نيستلروي فمنعه من التحرك بسهولة وحاول قدر المستطاع منع التمريرات باتجاهه.

وفي الشوط الثاني هبط الأداء وسجل روبي كين هدفا لليدز من ركلة حرة في الدقيقة 51، لكن الحكم لم يحستبه لأنه لم يعط الإشارة بتسديدها، ثم سجل فان نيستلروي هدفا أيضا لم يحتسبه الحكم لأنه أشار إلى مخالفة. وفاجأ فيدوكا الجميع وافتتح التسجيل لليدز بكرة مرت بين ساقيه من مسافة قريبة بعد أن فشل المدافع الفرنسي مايكل سيلفستر في تشتيتها.

ورمى مانشستر بكل ثقله أملا في انتزاع التعادل وأشرك مدربه سولسكيار مكان نيكي بات قبل النهاية بخمس دقائق, فلم يخيب ظنه مرة جديدة لأنه سجل بعد أربع دقائق هدف التعادل في الدقيقة 89 عندما ارتقى برأسه لكرة إثر تمريرة من راين غيغز وأودعها الزاوية البعيدة لمرمى مارتن.

وسنحت أمام مانشستر فرصتان في الثواني الأخيرة الأولى عندما كاد مدافع ليدز دمينيك ماتيو يحول كرة خطأ داخل مرماه، لكنها سقطت بين يدي حارسه, ثم أنقذ مارتن أحد أبرز نجوم المباراة مرماه من هدف أكيد عندما أبعد بأطراف أصابعه تسديدة رأسية لفان نيستلروي كانت في طريقها إلى الشباك. يذكر أن ليدز هو الفريق الوحيد الذي لم يخسر هذا الموسم.

قالوا بعد المباراة
أليكس فيرغسون (مدرب مانشستر يونايتد)
"سولسكيار أنقذنا مرة أخرى, إنه هداف من الطراز النادر".

ديفد أوليفري (مدرب ليدز) "كان بمقدورنا الخروج بثلاث نقاط, لكننا تراجعنا بعد أن افتتحنا التسجيل ونجح مانشستر في الحصول على نقطة.. حققنا نتائج جيدة خارج أرضنا حتى الآن أمام الفرق الكبيرة ولم نخسر حتى الآن ونلعب بطريقة جيدة وبالتالي فأنا راض تماما".

ليفربول يواصل انتصاراته
وفي مباراة ثانية، تابع ليفربول عروضه الجيدة وتغلب على مضيفه تشارلتون أتلتيك بهدفين نظيفين، وافتتح اللاعب الدولي السابق جيمي ريدناب التسجيل في الدقيقة 14عندما استغل تمريرة رأسية فتابعها بقوة داخل الشباك.

وقبل نهاية الشوط الأول بدقيقتين، أضاف مايكل أوين العائد من إصابة أبعدته نحو ثلاثة أسابيع الهدف الثاني عندما رفع الكرة من فوق الحارس الذي خرج لملاقاته. وطرد الحكم مدافع ليفربول ستيفان رايت لحصوله على البطاقة الصفراء الثانية قبل نهاية المباراة بدقيقتين. يذكر أن ليفربول له مباراة مؤجلة إذا فاز فيها يتصدر الترتيب.

نتائج بقية المباريات
تعادل آرسنال مع سندرلاند 1-1، كما تغلب توتنهام على ميدلسبره 2-1. كان ميدلزبره البادئ بالتسجيل عبر هدافه الكرواتي ألن بوكسيتش, ورد توتنهام بهدفين سريعين عبر المخضرم تيدي شيرنغام كما فاز فولهام على ساوثهامبتون 2-1 وخسر إيفرتون على أرضه أمام نيوكاسل 1-3.

ترتيب فرق الصدارة


الفريق

النقاط

أستون فيلا

21

ليدز يونايتد

20

أرسنال

19

ليفربول

19

مانشستر يونايتد

18

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة