مرشح موريتاني يتعهد بإغلاق الحدود وفرض حفظ القرآن   
السبت 14/2/1428 هـ - الموافق 3/3/2007 م (آخر تحديث) الساعة 18:36 (مكة المكرمة)، 15:36 (غرينتش)
المرشح الرئاسي ولد صاليحي تعهد بإنشاء شرطة للآداب (الجزيرة نت)

أمين محمد-نواكشوط

تعهد المرشح المستقل لانتخابات الرئاسة الموريتانية محمد أحمد ولد صاليحي بالعمل فور نجاحه على ضبط حدود البلاد، ووضع حد للهجرة غير الشرعية، وقال في هذا السياق إنه سيأمر بإغلاق الحدود أولا حتى تتمكن الأجهزة الأمنية في البلاد من ترتيب أمورها، ووضع الخطط اللازمة لحماية الحدود.

وتعهد ولد صاليحي (43 عاما) في تصريح للجزيرة نت بالتحقيق في دوافع من يودون الدخول إلى البلاد، ومنع أعداد كبيرة من الأجانب من الحصول على التأشيرة، مشيرا إلى أن كثيرين باتوا يستخدمون السياحة وطلب العمل كأغطية لممارسة جرائم في حق البلد مثل نشر الإباحية والأمراض الجنسية بين المواطنين، أو التجسس لدول وجهات أخرى.

وأضاف أن جميع الأجانب سيكونون تحت سلطة القانون، وسيتم فورا طرد أي أجنبي يضايق مواطنا حتى في حركة المرور، أو في عمل أو وظيفة.

حفظ القرآن
كما تعهد ولد صاليحي كذلك بإدخال مادة القرآن الكريم بشكل قوي إلى النظام التعليمي، حتى لا يكون بوسع الطالب تجاوز المرحلة الجامعية دون حفظ القرآن الكريم.
 
وبخصوص العلاقة مع إسرائيل قال ولد صاليحي إنه سيقوم بتجميدها حتى تستجيب لقرارات المجتمع الدولي.
 
وأوضح المرشح الرئاسي أنه يتعهد كذلك بإنشاء شرطة أخلاق "لضبط سلوك الشارع العام، وقمع المقترفين للمنكرات العامة".
 
ونبه المرشح إلى أن الشرطة الأخلاقية سيكون من مسؤولياتها كذلك "وضع حد للسلوك غير المناسب في المجتمع، وتنقية أخلاق الناس"، مضيفا أنها ستضرب بيد من حديد على من يتحدث مع الأجنبيات في الشارع، ومن ينتهك حرمات الله بالرقص والطرب ليلا، وحتى من يتجاوز موقعه في حركة المرور.

وزارة للمظالم
كما تعهد المرشح أيضا بإنشاء وزارة للمظالم لأول مرة تابعة لرئاسة الدولة "يعهد إليها بحماية المستضعفين والمهمشين، وأخذ حقوقهم غير منقوصة من المستكبرين في الأرض، ومن المتنفذين في الدولة".

ونوه إلى أن برنامجه الانتخابي "يحمل أيضا بشائر كبيرة للعزاب"، وللذين لا يطيقون تحمل تبعات وتكاليف الزواج، حيث سيتقرر تحديد مبلغ المهور بأربعين ألف أوقية فقط، أي حوالي (150) دولارا أميركيا، وستتحمل الدولة جزءا معتبرا من هذا المبلغ.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة