الزواج التعيس مفيد للرجل المصاب بالسكري   
الأحد 1437/9/7 هـ - الموافق 12/6/2016 م (آخر تحديث) الساعة 14:30 (مكة المكرمة)، 11:30 (غرينتش)

يرتبط الزواج بمزايا صحية، لا سيما الزواج السعيد، لكن عندما يتعلق الأمر بالإصابة بالنوع الثاني من السكري أو السيطرة عليه فيبدو أن نوعية الزواج تكون لها آثار سلبية على الرجال، وإيجابية على النساء، وذلك حسبما تقول دراسة أميركية.

ووجد الباحثون أنه الزواج السعيد -بالنسبة للنساء- أدى إلى تراجع خطر الإصابة بالسكري على مدى فترة خمس سنوات، لكن بالنسبة للرجال فإن تراجع نوعية الزواج (التعيس) ارتبط بتراجع خطر الإصابة بالسكري، وتحسن السيطرة على الحالة بالنسبة للمصابين بالسكري.

وقالت هوي ليو -كبيرة معدي الدراسة في إدارة علم الاجتماع بجامعة ولاية ميشيغان في إيست لانسينج- إن النتائج المتعلقة بالرجال، التي تشير إلى أن أي زيادة في سلبية نوعية الزواج مرتبطة بتراجع خطر الإصابة بالسكري وزيادة فرصة السيطرة على السكري، مفاجئة.

وقالت ليو لرويترز هيلث عبر البريد الإلكتروني إن الزواج السعيد ربما يوفر مصدرا للدعم العاطفي والاجتماعي ويساعد على الحد من الضغوط بالنسبة للمرأة، التي تعد أكثر حساسية للضغوط من الرجل.

وأضافت أنه من المحتمل أن تقوم الزوجة بشكل أكبر من الزوج بتنظيم السلوك الصحي لقرينها، حيث تقوم بتذكير زوجها بالإقلاع عن التدخين وتناول طعام صحي بشكل أكبر وأخذ الدواء، وهو الأمر الذي قد يحسن صحة الزوج، لكن في الوقت نفسه قد يزيد أيضا من الضغوط الزوجية.

ودرس الباحثون بيانات من مسيحيين قوميين عامي 2005 و2010 وركزوا على 1228 شخصا متزوجين تراوحت أعمارهم بين 57 و84 عاما شاركوا في المسحين، ونشرت الدراسة في دورية "سلسلة علم الشيخوخة بي: العلوم النفسية والعلوم الاجتماعية" في 23 مايو/أيار الماضي.

وقالت ليو إنه لم يُعرف ما إذا كانت نوعية الزواج تسبب تغييرات في التحكم في السكري أو ما إذا كان الاثنان مرتبطين بطريقة ما أخرى.

ووجدت ليو في دراسة سابقة أن سوء نوعية الزواج مرتبط بزيادة خطر الإصابة بمرض شرايين القلب بالنسبة للنساء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة