أنقرة تحبط هجوما للأكراد في ديار بكر   
السبت 1429/1/5 هـ - الموافق 12/1/2008 م (آخر تحديث) الساعة 2:42 (مكة المكرمة)، 23:42 (غرينتش)
هجوم الأسبوع الماضي بديار بكر تم بسيارة مفخخة ونسب لعناصر حزب العمال (الفرنسية)

أحبطت الشرطة التركية هجوما للمسلحين الأكراد في مدينة ديار بكر جنوب شرق البلاد, بعد أسبوع من هجوم أوقع ستة قتلى وعشرات الجرحى.
 
وقال حاكم المدينة حسين أفني موتلو إن التحقيق حول اعتداء بسيارة مفخخة الأسبوع الماضي, أتاح إحباط الهجوم الجديد, بعد "ضبط وتعطيل قنبلة معدة للاستخدام في عملية أنجزت كل تفاصيلها وكانت تنتظر الضوء الأخضر".
 
وعثرت الشرطة على القنبلة مع صاروخين موصولين بجهاز توقيف يحمل مواد متفجرة, بعد اعترافات المشتبه فيه الرئيسي خلال التحقيق حول الاعتداء الذي وقع في الثالث من يناير/كانون الثاني الجاري.
 
وأوضح حاكم ديار بكر أن المشتبه فيه -وهو أحد عناصر حزب العمال الكردستاني- قد "تدرب على صنع القنابل واستخدام الأسلحة وتنفيذ الاعتداءات وأعمال التخريب".
 
مواقف
وكان حزب العمال أشار إلى أن أعضاء فيه مستقلين ربما كانوا وراء تفجير الأسبوع الماضي الذي استهدف عسكريين, غير أنه وقع بالقرب من مدرسة خاصة.
 
وفي ردها على الهجوم قالت الحكومة التركية على لسان رئيسها رجب طيب أردوغان إن "مثل هذه العمليات لن تثني عزيمتنا ضد الإرهاب، كفاحنا سيتواصل على الصعيدين الدولي والمحلي بنفس التصميم".

وتأتي تلك التطورات فيما تشن القوات التركية سلسلة هجمات على أهداف تابعة لحزب العمال داخل الأراضي العراقية المحاذية لتركيا.

وكانت وكالة أنباء فيرات المقربة من الأكراد قد نقلت تصريحات لقياديين بحزب العمال الكردستاني من العراق الشهر الماضي، مفادها أن كبرى المدن التركية أصبحت هدفا للمتمردين الأكراد الناشطين داخل تركيا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة