الصين ترفض تحقيقا مستقلا بمقتل قرويين خلال تظاهرة   
الخميس 1426/11/14 هـ - الموافق 15/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 17:24 (مكة المكرمة)، 14:24 (غرينتش)

قوات شغب صينية تتعامل بعنف مع محتجين (الفرنسية-أرشيف) 
دعت منظمة هيومن رايتس ووتش الأميركية لحقوق الإنسان إلى إجراء تحقيق مستقل في مقتل قرويين صينيين كانوا يتظاهرون احتجاجا على مصادرة أراضيهم على يد قوات الأمن في السادس من هذا الشهر بمدينة شانوي في إقليم غواندونغ.

وحثت المنظمة الحقوقية السلطات الصينية على دعوة الأمم المتحدة أو منظمة مستقلة للتحقيق في الأحداث التي تقول السلطات إنها أسفرت عن مقتل ثلاثة قرويين، بينما يقول سكان إن أكثر من 20 شخصا قتلوا فيها.

وتذرع رئيس فرع المنظمة في آسيا براد آدامز لتبرير هذا الطلب بالقول إن الصين ليس لديها سجل في إجراء تحقيقات صادقة وشفافة في تصرفات قوات أمنها.

من جانبها رفضت الحكومة الصينية هذا المطلب، وقال متحدث باسم وزارة الخارجية إن السلطات ستتعامل مع الحادث وفقا للقانون.

وقام السكان بالاحتجاج على ما قالوا إنها تعويضات هزيلة قدمتها لهم الحكومة مقابل مصادرة أراضيهم لبناء مصانع في منطقتهم.

ولا يزال الوضع متوترا في القرية التي شهدت إطلاق النار، إذ تقوم قوات الأمن في قرية دونغشو القريبة من شانوي بالتدقيق في هويات الأشخاص الذين يصلون إلى القرية.

كما يقول القرويون إن السلطات أعلنت اعتقال تسعة أشخاص في القرية، ويخشون من توقيف أشخاص آخرين بعد أن أصدرت السلطات المحلية مذكرات لتوقيف 140 شخصا شاركوا في التعبئة ضد الحكومة ووضعت صورهم في الشوارع.

كما أعلنت السلطات أنها أوقفت المسؤول المحلي عن الأمن في المكان بتهمة "سوء إدارة الوضع".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة