معرض يؤرخ رداء حكام اليمن خلال نصف قرن   
الاثنين 19/2/1427 هـ - الموافق 20/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 1:54 (مكة المكرمة)، 22:54 (غرينتش)
جانب من المعرض وتظهر فيه بذلة الرئيس السابق إبراهيم الحمدي(الجزيرة نت)
عبده عايش-صنعاء
تنظم مؤسسة برامج التنمية الثقافية التي ترأسها الناشطة الدكتورة رؤوفة حسن المعرض الثاني الخاص بـ"رداء الدولة ومكونات الهوية اليمنية من 1948-2004" بمدينة المكلا جنوبي اليمن.

وترتكز مقتنيات المعرض الذي يستمر حتى نهاية مارس/ آذار الجاري على ملابس ساسة اليمن وحكامها وطوابع وعملات الدويلات والسلطات التي كانت قائمة في ظل وجود الاحتلال البريطاني لجنوبي اليمن, خاصة في الفترة من 1948-1958.

ويعطي المعرض ملامح لما يسميها "مكونات هوية ومظهر دولة", التي تتمثل في أعلام 20 دولة وسلطنة وصور لبعض حكامها مع سير ذاتية لهم ولقادة سياسيين كبار عرفهم الشعب اليمني خلال نصف القرن الماضي.

ويبدو لافتا للنظر أن الملابس والبدلات العسكرية كانت طاغية على حكام اليمن في العصر الحديث, حيث تعرض البذلة العسكرية للمشير عبد الله السلام أول رئيس للبلاد عقب ثورة 1962, وكذلك بذلة الرئيس إبراهيم الحمدي الذي حكم اليمن في السبعينيات.

ومن ضمن الملابس العسكرية المعروضة أيضا البذلة العسكرية للرئيس الحالي علي عبد الله صالح الذي تسلم مقاليد الرئاسة في يوليو/ تموز 1978 وحتى اليوم. ويظهر أيضا رداء الشيخ عبد الله حسين الأحمر رئيس البرلمان, وبدلة للقيادي الاشتراكي رئيس اليمن الجنوبي السابق عبد الفتاح إسماعيل.
 
ذاكرة بصرية
وفي تعليقها على المعرض قالت الدكتور رؤوفة حسن إن المعرض يهدف لإيجاد ذاكرة بصرية عن تاريخ اليمن المعاصر, لدى شباب اليمن وإعطاء الباحثين والمهتمين صورة مقربة عن ست مكونات لهوية الدولة.

وأشارت رؤوفة إلى أن تلك المكونات تتمثل في الشعار والعلم والسلام الوطني والأعلام والطوابع وملابس القادة السياسيين, مشيرة إلى أن متقنيات المعرض رتبت وفق التسلسل التاريخي وقسمت على أربعة أجنحة.

ومن المقرر أن يتخلل المعرض فعاليات يومية تتمثل في إقامة محاضرات وندوات صباحية تركز على الهوية والدولة والأمة.

يشار إلى أن المعرض الأول أقيم في صنعاء في أغسطس/ آب الماضي, ويتوقع أن ينتقل إلى مدينة عدن جنوبي اليمن في ديسمبر/ كانون الأول القادم, ويسعى المنظمون لنقله إلى العاصمة الألمانية برلين.
ـــــــــــ
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة