فرنسا وبريطانيا تنسقان المواقف السياسية وتعلنان اتفاقا نوويا   
الجمعة 21/3/1429 هـ - الموافق 28/3/2008 م (آخر تحديث) الساعة 3:27 (مكة المكرمة)، 0:27 (غرينتش)
ساركوزي يداعب الكرة في ملعب الإمارات وإلى يمينه براون ومدير أرسينال فينغر (الفرنسية)

أنهى الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي زيارة يومين إلى بريطانيا أراد لها البلدان أن تعطي دفعا أكثر لعلاقات وترتها حرب العراق قبل خمسة أعوام, وهي حرب اختارت بريطانيا دخولها إلى جانب الولايات المتحدة, واختارت فرنسا معارضتها.
 
وعقد ساركوزي ورئيس الوزراء البريطاني غوردون براون لقاء قمة في ملعب الإمارات في لندن, ملعب أرسنال الذي يشار إليه تندرا في بريطانيا بالسفارة الفرنسية, بسبب عدد اللاعبين الفرنسيين المرتفع في الفريق الذي يديره فرنسي أيضا.
 
وإضافة إلى التنسيق السياسي في قضايا مثل دارفور وميانمار وأفغانستان والشرق الأوسط,, توصل براون وساركوزي إلى جملة اتفاقات اقتصادية أهمها اتفاق نووي قد يعطي فرنسا الريادة في بناء مفاعلات ذرية في بريطانيا.
 
وحسب مكتب براون تخطط بريطانيا لاحقا هذه السنة لاستضافة مؤتمر تحضره الدول غير النووية الطامحة إلى امتلاك التقنية السلمية, وهي تقنية باتت فرنسا رائدة في تسويقها.
 
وقال مكتب براون إن الدعوة قد توجه إلى إيران إذا توقفت عن تخصيب اليورانيوم.
 
حاملات طائرات
كما قال ساركوزي وبراون إنهما يخططان لبناء أسطول حاملات طائرات مشترك, يوضع في خدمة الاتحاد الأوروبي والحلف الأطلسي.
 
وكان موضوع التبت حاضرا في القمة, حيث قال ساركوزي إنه يحتفظ بحق مقاطعة حفل افتتاح الألعاب الأولمبية في الصين.
 
غير أن ساركوزي قال إنه سينسق الموقف إذ إن الألعاب ستنطلق خلال رئاسة فرنسا للاتحاد الأوروبي, واعتبر أن بريطانيا لا يمكنها مقاطعة حفل الافتتاح لأنها لديها واجبات كبلد منظم للألعاب الأولمبية في 2012.
 
كما أكد ساركوزي استعداد بلاده للإعلان عن رفع وجودها العسكري في أفغانستان -حيث يوجد 1500 جندي فرنسي- خلال قمة حلف شمال الأطلسي الأسبوع القادم.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة