حكومة نيبال تعتزم إلغاء قوانين مكافحة الإرهاب   
الأحد 22/12/1423 هـ - الموافق 23/2/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جثة قائد شرطة نيبال الذي قتله المتمردون قبل إقرار الهدنة (أرشيف)
اتخذت الحكومة النيبالية بادرة جديدة لإقناع المتمردين الماويين بإجراء محادثات سلام، وذلك بإعلانها أنها تعتزم إلغاء قوانين مكافحة ما تسميه الإرهاب والمفروضة منذ نوفمبر/ تشرين الثاني عام 2001. وتوقع وزير العمل والتخطيط نارايان سينغ بدء محادثات السلام أوائل مارس/ آذار المقبل.

وأكد الوزير الذي يعتبر من أشد المؤيدين بالحكومة لإجراء هذه المحادثات أن السلطات ستبدأ تدريجيا في الإفراج عن الماويين المعتقلين. وبذلك تكون حكومة كتماندو قد استجابت لشرطين أساسيين للمتمردين للتفاوض. وأضاف سينغ أنه جرت مؤخرا بين الجانبين اجتماعات غير رسمية واتصالات هاتفية بشأن مدونة السلوك المقترحة قبل بدء المحادثات.

إلا أن مصادر مقربة من الزعماء الماويين أكدت أنهم يسعون لإجراء محادثات مباشرة مع القصر الملكي لاعتقادهم أن رئيس الوزراء لوكيندرا بهاندور لا يملك التفويض اللازم للتوصل لاتفاق سلام.

وكان الجانبان قد وقعا أواخر يناير/ كانون الثاني الماضي اتفاقا لوقف إطلاق النار. وجاء هذا الاتفاق بعدما أسقطت الحكومة النيبالية سرا مكافأة رصدتها للقبض على قادة الماويين، وألغت قرارا باعتبار الماويين منظمة إرهابية. ويطالب الماويون بإنهاء العمليات العسكرية التي يشنها الجيش الحكومي عليهم منذ انسحابهم من محادثات السلام العام الماضي.

تجدر الإشارة إلى أن الماويين يقودون تمردا عسكريا للإطاحة بالنظام الملكي الدستوري في البلاد منذ عام 1996 أسفر عن مقتل أكثر من سبعة آلاف شخص. ولم تفلح جهود الحكومة والمتمردين في وضع حد للعنف في البلاد رغم إجراء الجانبين عددا من جولات المحادثات بهدف إحلال السلام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة