الرياض تحذر من سباق تسلح ومن الانسحاب من العراق   
السبت 1427/11/19 هـ - الموافق 9/12/2006 م (آخر تحديث) الساعة 17:27 (مكة المكرمة)، 14:27 (غرينتش)
مقرن بن عبد العزيز اعتبر رحيل القوات الأميركية من العراق غير مناسب (الفرنسية)
أكدت الرياض أن الترسانة النووية الإسرائيلية وعدم الاستقرار بالعراق وتنامي النزعات المذهبية تمثل أكبر التهديدات الإستراتيجية للأمن الخليجي.
 
وقال رئيس جهاز الاستخبارات العامة الأمير مقرن بن عبد العزيز إن امتلاك إسرائيل للترسانة النووية "دعا بعض دول المنطقة لأن تسعى للاشتراك في سباق التسلح النووي", مشيرا إلى أن انتشار مثل تلك الأسلحة بالمنطقة سيزيد من تعقيد قضايا الأمن".
 
وأضاف المسؤول السعودي في كلمة له في مؤتمر "حوار المنامة" أن "دولا معتدلة" قد تبادر إلى برامج نووية سرية أو علنية بهدف "خلق توازن عسكري بالمنطقة دفاعا عن مصالحها".
 
كما أشار إلى أن القسم الأكبر من مشاكل المنطقة وتزايد ما وصفها بالأعمال الإرهابية مرتبط بالقضية الفلسطينية, موضحا في الوقت ذاته أن عدم الاستقرار بالعراق أيضا يلقي بظلاله أيضا على أمن واستقرار الخليج.
 
ورغم قوله إن استمرار الوجود الأجنبي بالمنطقة بما فيه "احتلال" العراق سيسهم في حالة عدم الاستقرار وخلق ما أسماها عناصر التطرف, إلا أن عبد العزيز اعتبر أن "رحيل القوات الأميركية من العراق الآن ليس مناسبا", مطالبا في نفس الوقت بوضع جدول زمني لمثل ذلك الانسحاب.
 
وحذر الأمير السعودي من تنامي النزعات المذهبية والعرقية بالمنطقة, وشدد على أن متطلبات الأمن الإقليمي يجب أن تقوم على أسس تأخذ في الاعتبار التركيبة المذهبية للمجتمعات الخليجية".
 
يشار إلى أن رئيس الاستخبارات السعودي يشارك في "حوار المنامة" الذي بدأ أعماله اليوم بمشاركة مسؤولين من أكثر من عشرين دولة من بينهم وزير الخارجية الإيراني منوشهر متكي ووزراء دفاع ومسؤولون أمنيون من الولايات المتحدة وأوروبا وآسيا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة