مسؤول أوروبي: إسرائيل ستبعد عرفات قريبا أو تقتله   
الخميس 1424/8/14 هـ - الموافق 9/10/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

نقلت صحيفة الحياة اللندنية عن مسؤول أوروبي رفيع المستوى قوله إنه تلقى تقريرا يؤكد أن حكومة أرييل شارون اتخذت قبل أيام قرارا بتصفية الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات إذا لم تتمكن من إبعاده في الأيام القليلة المقبلة.


إذا نفذت إسرائيل قرارها بتصفية عرفات أو طرده إلى الخارج فإنها بذلك ترتكب أكبر خطأ تاريخي

مسؤول أوروبي/ الحياة

وقال المسؤول الأوروبي الذي لم تذكر الصحيفة اسمه إنه إذا نفذت إسرائيل قرارها بتصفية عرفات أو طرده إلى الخارج فإنها بذلك ترتكب أكبر خطأ تاريخي.

وتوقع المصدر الأوروبي إصرار عرفات على البقاء داخل فلسطين حتى لو حاول الإسرائيليون قتله.

وأكد المصدر أنه سيقوم بتحركات واسعة داخل الاتحاد الأوروبي وبتفعيل اتصالاته بشخصيات يهودية أميركية وغربية وبرموز تجارية إسرائيلية لتجنب الكارثة التي يمكن أن تضرب منطقة الشرق الأوسط برمتها وتطول عددا من دول العالم.

إرسال القوات التركية
في تصريحات لصحيفة الخليج الإماراتية قال وزير الخارجية التركي عبد الله غل إن إرسال قوات تركية إلى العراق لن يتم إلا بعد اتفاق مع واشنطن على عدة أمور تراها أنقرة مهمة، وإن بلاده ترفض وضع قواتها في العراق تحت قيادة ضباط أميركيين ولن تسهم في ترسيخ احتلال العراق.

وشدد غل على أن الولايات المتحدة وبريطانيا وغيرهما من دول التحالف الذي تقوده واشنطن غير حريصة على وحدة العراق، مشيرا إلى أن هذه مسؤولية العراقيين أولا وأشقائهم العرب والمسلمين ثانيا.

ووصف الوزير التركي موقف مجلس الحكم الانتقالي العراقي الرافض لنشر قوات تركية بأنه غير جدي، وقال إن هؤلاء عندما يأتون إلى تركيا أو يلتقون مع المسؤولين الأتراك يعبرون عن ترحيبهم بالقوات التركية في العراق.

ودعا غل الأميركيين لعدم الانحياز إلى أي من الأطراف العراقية, لأن ذلك في رأيه سيزيد من العداء الداخلي في العراق.


واشنطن أكدت أنها لن تكون طرفا في أي تحالف لزعزعة استقرار باكستان، في إشارة إلى نقل التكنولوجيا النووية والصاروخية الأميركية إلى الهند

محمود قصوري/ الوطن

هيكلة المؤتمر الإسلامي
في حوار مع صحيفة الوطن السعودية نفى وزير الخارجية الباكستاني محمود قصوري دعوة بلاده إلى نقل قيادة منظمة المؤتمر الإسلامي إلى غير العرب.

وقال قصوري إن هدف بلاده من الدعوة إلى هيكلة المنظمة هو تقويتها وجعلها قادرة على مواجهة التحديات التي تواجه الأمة الإسلامية عن طريق التوصل إلى إجماع على القضايا الهامة بما في ذلك فلسطين وكشمير والتعاون الاقتصادي.

وفيما يتعلق بدور الولايات المتحدة في تسوية الخلاف بين بلاده والهند قال الوزير الباكستاني إن واشنطن أكدت له أنها لن تكون طرفا في أي تحالف لزعزعة استقرار بلاده، في إشارة إلى نقل التكنولوجيا النووية والصاروخية الأميركية إلى الهند.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة