قمة خليجية بالرياض لبحث ملفات العراق وفلسطين والإرهاب   
الاثنين 1424/3/19 هـ - الموافق 19/5/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جانب من قمة مجلس التعاون الخليجي في الدوحة (أرشيف)
تستعد دول مجلس التعاون الخليجي لعقد قمتها نصف السنوية بعد غد الأربعاء في العاصمة السعودية الرياض. وتتصدر قضايا القمة الوضع في العراق والنزاع الفلسطيني الإسرائيلي والإرهاب.

وقال الأمين العام للمجلس عبد الرحمن العطية إن القمة ليس لها جدول أعمال محدد، لكن من المتوقع أن يحظى ملفا الوضع في العراق إثر سقوط نظام صدام حسين والنزاع الفلسطيني الإسرائيلي بالحظ الأوفر من المناقشات، إضافة إلى إقامة اتحاد جمركي واعتماد عملة موحدة.

وأضاف أن قادة الدول الست الأعضاء في المجلس سيؤكدون ضرورة الإسراع في تشكيل حكومة عراقية مؤقتة والتركيز على وحدة العراق، كما سيؤكدون مجددا الموقف الخليجي المعروف الذي يرفض ويدين الإرهاب بكافة أشكاله.

ويعقد مجلس التعاون الخليجي الذي أسس في 1981 قمتين سنويتين واحدة استشارية منتصف السنة وأخرى عادية تتخذ فيها القرارات نهاية السنة.

وتعد قمة الرياض الخامسة من نوعها بعد تلك التي عقدت في جدة (1999 و2002) ومسقط (2000) والمنامة (2001). وعقدت القمة العادية الأخيرة للمجلس في الدوحة في نهاية ديسمبر/ كانون الأول الماضي أعلنت في ختامها الدول الأعضاء في المجلس الاتحاد الجمركي بين دولهم مع بداية سنة 2003 واعتماد عملة موحدة بحلول 2005.

وتأتي هذه القمة الخليجية في الوقت الذي مازال الغموض فيه يلف المستقبل السياسي للعراق المجاور وبعد تفجيرات في الرياض استهدفت تجمعات سكنية لغربيين في 12 مايو/ أيار الجاري نسبت إلى تنظيم القاعدة وأسفرت عن مقتل 34 شخصا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة