مقتل رجل أمن أردني باشتباكات مع سلفيين   
الأربعاء 1437/5/24 هـ - الموافق 2/3/2016 م (آخر تحديث) الساعة 1:19 (مكة المكرمة)، 22:19 (غرينتش)

قتل رجل أمن أردني برتبة نقيب وأصيب اثنان، فيما قتل أربعة مطلوبين من أنصار التيار السلفي في مدينة إربد بعد اشتباكات استخدمت فيها الأسلحة النارية وقنابل الغاز المسيل للدموع.

وقالت وزارة الداخلية الأردنية في بيان لها إن العملية الأمنية في مدينة إربد مستمرة من أجل القبض على عناصر وصفتها بالخارجة عن القانون، فيما ألقت القبض على أحدهم أثناء عملية المداهمة.

وأفاد مدير مكتب الجزيرة من عمان حسن الشوبكي أن قوات أمن خاصة مدججة بكافة الأسلحة والآليات نفذت أربع مداهمات مفتوحة، وتحركت بأكثر من منطقة وشارع بالتزامن مع إغلاق أمني محكم.

وأفاد بحدوث اشتباكات بالأسلحة النارية بين قوات الأمن الأردني والمجموعة المسلحة التي تحصنت في الساعة الأخيرة بأحد البيوت ضمن عمارة سكنية مما أخر عملية الحسم.

ووصف مدير مكتب الجزيرة هذه العمليات بالأكثر عنفا والأطول، وسط استنفار أمني وإغلاق للمحال التجارية منذ ساعة مبكرة.

ووفق وكالة رويترز، فقد شاركت شرطة مكافحة الشغب والقوات الخاصة بهذه العمليات ضمن ما وصفه مسؤول أمني بأنها واحدة من أكبر عمليات التفتيش عن "الخلايا النائمة" التي تضم متعاطفين مع الجماعات الإسلامية خلال الأعوام الماضية.

كما نقلت عن مصدر أمني آخر بأن عمليات المداهمة شهدت نشر عشرات من رجال الأمن والمروحيات.

وكانت الأجهزة الأمنية قد اعتقلت الأسبوع الماضي 15 ناشطا من التيار السلفي الجهادي شمال البلاد، فيما كان آخرون مطاردين من قبل هذه الأجهزة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة