أنباء متضاربة بشأن إصابة جديدة بسارس في الصين   
الثلاثاء 8/11/1424 هـ - الموافق 30/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مخاوف عودة سارس لا تزال تخيم على الصين (الفرنسية-أرشيف)
لم تتأكد بعد الإصابة المشتبه فيها بمرض الالتهاب الرئوي الحاد (سارس) في إقليم غواندونغ بالصين.

ورغم عدم صدور أي بيان عن وزارة الصحة الصينية أو منظمة الصحة العالمية بهذا الشأن، فإن وكالة الصحافة الفرنسية نقلت عن الناطق باسم مركز مراقبة الأمراض في إقليم غواندونغ (جنوب الصين) فينغ شاومينغ قوله إن خبراء مركز مراقبة الأمراض أجروا الكثير من الاختبارات وجاءت نتائجها إيجابية.

ويبلغ المريض الثانية والثلاثين من العمر ويعمل صحفيا مستقلا ويقيم في بانيو بمنطقة كانتون. ولم يعرف لحد الآن كيف انتقلت العدوى إلى هذا الرجل.

وبدأ المريض يعاني من أوجاع في الرأس ومن ارتفاع في الحرارة يوم 16 ديسمبر/ كانون الأول الجاري، ويوم 20 من الشهر نفسه أدخل مستشفى بكانتون وبعد ثلاثة أيام نقل إلى وحدة العزل في مستشفى الشعب بالمدينة.

وكان المريض على اتصال لصيق بـ42 شخصا وعلى اتصال بعيد بـ39 آخرين. ولم تظهر على أي من هؤلاء الأشخاص أعراض المرض حتى الآن. وأرسلت منظمة الصحة العالمية خبيرا إلى بكين وفريقا من أربعة أشخاص إلى كانتون لدراسة هذه الحالة.

وكانت عدوى مرض سارس انتقلت العام الماضي من غواندونغ إلى هونغ كونغ لتنتشر بعد ذلك في 30 دولة عبر العالم حيث سجلت حوالي 8000 إصابة، مما أثار حالة من الفزع الجماعي ودفع الناس إلى إلغاء رحلاتهم وتحاشي المناطق المزدحمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة