الأمن الأردني يواصل بحثه عن مطلوبين   
الأربعاء 1425/3/2 هـ - الموافق 21/4/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

انتشار أمني مكثف في موقع الاشتباكات (الفرنسية)
تواصل السلطات الأردنية البحث عن مطلوبين أمنيين، وألقت القبض على عدد من المشتبه فيهم بعد الاشتباكات التي وقعت في العاصمة عمان الثلاثاء، وأسفرت عن مقتل أربعة أشخاص وصفتهم بأنهم أفراد مجموعة إرهابية.

وقالت المتحدثة باسم الحكومة الأردنية أسمى خضر إن القتلى هم أردني وثلاثة أجانب لقوا مصرعهم على يد قوات الأمن بعد محاصرتهم في منطقة الهاشمي بوسط عمان.

وأوضحت أن ثلاثة من المشتبه فيهم قتلوا عندما ردت قوات الأمن على نيرانهم بعد رفضهم تسليم أنفسهم بينما قتل الرابع في وقت لاحق بعد اكتشاف أنه كان مختبئ في المبنى حيث أطلق النار على أفراد الأمن موقعا إصابات في صفوفهم.

وكانت الشرطة اعتقلت رجلا في موقع الحادث لكنها أفرجت عنه في وقت لاحق بعد أن اتضح أنه لا علاقة له بالقتلى. وقد تضاربت إفادات الشهود بشأن جنسية القتلى الأجانب فبينما قال سكان في المنطقة إنهم سوريون أشار آخرون إلى أنهم عراقيون.

تجدر الإشارة إلى أن التلفزيون الأردني سمح أمس ببث تقرير أعده مراسل الجزيرة في عمان حول المواجهات إلى الدوحة, بعد أن رفض الثلاثاء السماح ببث التقرير رغم أن التلفزيون قدم الخدمة نفسها لمحطات أخرى.

وكان مصدر أمني وصف اشتباكات الثلاثاء بأنها الأخطر منذ شنت السلطات حملة صارمة هذا الشهر على جماعة اتهمت بالتخطيط لشن هجمات ضد السفارة الأميركية ومنشآت حكومية.

وكانت السلطات الأردنية قد أعلنت قبل بضعة أيام عثورها على شاحنات مفخخة كانت معدة لاستهداف مواقع حيوية في الأردن. وقالت مصادر أمنية إن القاعدة كانت تريد معاقبة الأردن على تأييده الجهود الأميركية لتهدئة الوضع بالعراق، كما أغضبها العون المستتر الذي قدمه الأردن للحملة العسكرية الأميركية هناك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة