واشنطن تجمد أصول مشتبه بصلاتهم بالعنف في لبنان   
السبت 1428/7/21 هـ - الموافق 4/8/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:42 (مكة المكرمة)، 21:42 (غرينتش)

جورج بوش يقدم على خطوة جديدة
باتجاه دعم حكومة السنيورة (الفرنسية)
أمر الرئيس الأميركي جورج بوش بتجميد أصول من تشتبه واشنطن في صلاتهم بما تسميه أعمال العنف التي تهدد استقرار لبنان وتستهدف الحكومة الحالية التي يقودها فؤاد السنيورة.

وقال بوش في رسالة إلى الكونغرس إن المرسوم الذي أصدره في هذا الشأن يستهدف أي شخص يغذي العنف ضد حكومة السنيورة أو يساهم فيما وصفه "بالتدخل السوري" في البلاد.

ولم يحدد الرئيس بوش من يشملهم المرسوم الذي جاء بعد مرسوم آخر صدر في يونيو/ حزيران الماضي ويحظر السفر إلى الولايات المتحدة على مسؤولين سوريين وساسة لبنانيين تتهمهم واشنطن بإثارة عدم الاستقرار في لبنان.

غير أن المتحدث باسم الخارجية الأميركية توم كيسي أوضح أن المعنيين أساسا بالمرسوم الرئاسي الجديد هما سوريا وإيران، قائلا إنهما "الراعيان الرئيسيان سواء للجهود الرامية إلى تقويض الحكومة في لبنان أو جهود دعم عنف المليشيات".

ومن جانبه أشار المتحدث باسم مجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض جوردون جوندرو إلى أن الرئيس بوش أقدم على هذه الخطوة الجديدة لأن "سيادة لبنان ومؤسساته الديمقراطية تتعرض للهجوم بصورة متزايدة".

وبمقتضى الأمر التنفيذي الجديد ستقوم وزارة الخزانة الأميركية بالتشاور مع وزارة الخارجية لتحديد أولئك الذين ستجمد ممتلكاتهم وأصولهم في الأراضي الأميركية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة