واشنطن تنتقد دعوة موغابي لحضور قمة بفرنسا   
السبت 1423/11/22 هـ - الموافق 25/1/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

روبرت موغابي

انتقدت الولايات المتحدة الدعوة التي وجهها الرئيس الفرنسي جاك شيراك إلى رئيس زيمبابوي روبرت موغابي لحضور قمة فرنسية أفريقية من المنتظر أن تستضيفها باريس الشهر المقبل، ووصفت الدعوة بأنها أمر مؤسف.
ودعا المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية ريتشارد باوتشر فرنسا والدول الأخرى في الاتحاد الأوروبي إلى الالتزام بتطبيق العقوبات المفروضة على زيمبابوي، مشيرا إلى أن ما أسماه القمع والترهيب السياسي تزايد في الأسابيع الأخيرة بهذا البلد.
ويأتي ذلك بعد يوم واحد من انتقاد بريطانيا على لسان وزير التنمية الدولي كلير شورت هذه الدعوة، ووصف التصرف الفرنسي بأنه "شائن"، في حين اتهم متحدث باسم حزب المحافظين المعارض فرنسا بالنفاق.
وكانت وزارة الخارجية الفرنسية أعلنت الخميس أن الرئيس جاك شيراك وجه دعوة إلى موغابي لحضور القمة الفرنسية الأفريقية التي ستعقد يومي 20 و21 فبراير/ شباط القادم رغم حظر السفر الذي فرضه الاتحاد الأوروبي على الزعيم الأفريقي ومعه عدد من المسؤولين الحكوميين. وتفرض واشنطن أيضا عقوبات على موغابي والقريبين منه تشمل منع منحهم تأشيرات دخول إلى الأراضي الأميركية.
ومن المنتظر أن تفتتح القمة الأفريقية التي تستمر ثلاثة أيام يوم 19 من الشهر القادم في باريس قبل يوم واحد من انتهاء صلاحية الحظر. وتقود بريطانيا حملة من أجل تمديد الحظر على سفر أعضاء الحكومة في زيمبابوي، ويتوقع أن تطرح ذلك في اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي الأسبوع المقبل.
وفاز موغابي الذي يرأس بلاده منذ استقلالها عام 1980 بفترة رئاسية جديدة لمدة ست سنوات في انتخابات جرت في مارس/ آذار العام الماضي. وفرض الاتحاد الأوروبي عقوبات على هراري بدعوى رفضها السماح للمراقبين الأوروبيين الإشراف على العملية الانتخابية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة