غموض يلف مصير مورينيو مع تشلسي   
الأحد 1437/1/19 هـ - الموافق 1/11/2015 م (آخر تحديث) الساعة 19:48 (مكة المكرمة)، 16:48 (غرينتش)

اختلفت تقديرات الصحف البريطانية حول مصير المدير الفني لنادي تشلسي جوزيه مورينيو، فمع استمرار سلسلة النتائج المخيبة للفريق ذكرت تقارير أن مورينيو اقترب من الإقالة، فيما أكدت تقارير أخرى أن المدرب البرتغالي حصل على فرصة حتى نهاية نوفمبر/تشرين الثاني الحالي من أجل تحسين أداء الفريق.

وتعرض تشلسي السبت لسادس هزيمة له هذا الموسم في الدوري الإنجليزي، وذلك أمام ضيفه ليفربول (1-3)، وهي النتيجة التي جعلته على بعد أربع نقاط من الأندية المهددة بالهبوط.

وأكدت صنداي ميرور أن مورينيو بات قريبا من الإقالة بعد النتائج المخيبة منذ بداية الموسم الحالي التي رهنت حظوظ النادي في الحفاظ على لقب الدوري الذي أحرزه الموسم المنصرم، وأكدت الصحيفة أن قرار الإقالة قد يصدر قبل اللقاء المقبل للنادي الأربعاء القادم أمام ضيفه دينامو كييف الأوكراني في دوري أبطال أوروبا.

بدورها قالت صحيفة صان أون صنداي إن إدارة الفريق اللندني منحت المدرب البرتغالي فرصة لتدارك الموقف في المقابلتين المقبلتين، بينما أكدت صحيفة إندبندنت أون صنداي أن المهلة التي منحت لمورينيو تمتد حتى نهاية الشهر الحالي.

وبدا مورينيو واثقا من استمراره في منصبه عقب لقاء ليفربول السبت، وتوقع أن يمنحه رئيس النادي رومان أبراموفيتش مزيدا من الوقت من أجل إعادة تشلسي لسكة الانتصارات.

وكانت إدارة تشلسي قد جددت دعمها لمورينيو الشهر الماضي، لكن ومنذ ذلك الوقت فاز النادي بمباراة واحدة فقط من خمس، وخرج من كأس الرابطة -التي فاز بها الموسم الماضي- على يد ستوك سيتي.

من جانب آخر، لا يزال مورينيو يحظى بدعم أغلبية الأنصار، فقد هتف المشجعون باسمه في لقاء ليفربول رغم أن النادي تلقى هزيمته الثالثة على ميدانه في هذا الموسم، وقال المدرب البرتغالي إن "المشجعين ليسوا أغبياء وهم يدركون حجم المجهود الذي يبذله رفقة لاعبيه".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة