انفجاران بالعريش والجيش يضبط أسلحة بسيناء   
الاثنين 2/12/1434 هـ - الموافق 7/10/2013 م (آخر تحديث) الساعة 6:15 (مكة المكرمة)، 3:15 (غرينتش)
الجيش المصري يشن منذ فترة حملة ضد من يتهمهم بشن هجمات على أهداف للجيش والشرطة (الأوروبية-أرشيف)

أفادت مصادر للجزيرة بأن دوي انفجارين هائلين هز أرجاء مدينة العريش في شمال سيناء فجر اليوم، في حين أعلن الجيش المصري عن ضبط متفجرات وأسلحة في سيناء.

ووقع الانفجاران في منطقة العبور جنوب العريش وسط تحليق مكثف لمروحيات الأباتشي العسكرية المصرية في سماء المدينة.

وقد شوهدت سحب من الدخان الأسود تتصاعد من موقع الانفجارين مع سماع إطلاق نار عنيف.

وكانت انفجارات هائلة دوت في عدد من المناطق داخل مدينة العريش أمس، في حين أكدت مصادر أمنية مقتل شرطي بعدما أطلق عليه مسلحون مجهولون النار أمام أحد مقرات الشرطة في المدينة.

وفي سيناء أيضا، أكد مصدر أمني لوكالة الأنباء الألمانية أن حملة الجيش في كل من منطقتي رفح والشيخ زويد بمحافظة شمال سيناء أسفرت يوم الأحد عن ضبط تسعة من العناصر المطلوبة أمنيا.

وأضاف المصدر أن قوات من الجيش والشرطة تمكنت من العثور على مخازن بها كميات كبيرة من المواد المتفجرة قدرت بحوالي ربع طن تقريبا بالإضافة إلى أسلحة وذخيرة مختلفة وكذلك ضبط لغم روسي الصنع شديد الانفجار مضاد للمركبات.

وتزامنت تفجيرات العريش مع احتفال محافظة شمال سيناء كسائر محافظات مصر في الذكرى الأربعين لانتصار أكتوبر/تشرين الأول 1973 على إسرائيل، وهو الانتصار الذي أثمر استعادة مصر للسيطرة على قناة السويس وجزء من شبه جزيرة سيناء.

وتشهد محافظة شمال سيناء عامة تصاعدا في أعمال العنف منذ عدة أشهر، وفيما تقول المصادر الأمنية إن جماعات مسلحة تشن هجمات على أهداف للجيش والشرطة وهيئات حكومية، مما أسفر عن مقتل العشرات، معظمهم من أفراد الجيش والشرطة، يقول ناشطون إن الحملة العسكرية التي يقوم بها الجيش والشرطة أدت إلى مقتل عشرات المدنيين وتدمير عشرات المنازل والمساجد في سيناء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة