معزوفة الفلوجة لشمة تبكي الجمهور التونسي   
الخميس 1425/10/12 هـ - الموافق 25/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 20:55 (مكة المكرمة)، 17:55 (غرينتش)
نصير شمة مزيج رائع من المعاناة والإبداع (الجزيرة)
قدم عازف العود العراقي نصير شمة أمام جمهور غفير بالعاصمة التونسية مساء أمس معزوفته الجديدة التي أسماها "الفلوجة".
 
وأهدى شمة معزوفته الجديدة التي عرضها بقاعة القبة النحاسية "إلى كل الأبرياء العراقيين الذين يشردون وتسال دماؤهم بدون ذنب ارتكبوه".
 
وما أن بدأ شمة في عزف مقطوعته الموسيقية حتى امتزج التصفيق الحار بالبكاء وامتلأت المقطوعة بـ" الدموع والدم والحياة والموت والمقاومة والاستبسال وصرخات الأطفال الجرحى والفزعين وأنين الشيوخ ونحيب النساء وزغاريدهن أيضا" حسب ما وصفتها به صحيفة الشروق التونسية.
 
كما وصفت صحيفة "الصباح" شمة بأنه "فنان بارع يمنح جمهوره في كل مرة لحظات سعادة عارمة ويسمو بعيدا متلذذا جودة الألحان وحلاوة الأنغام".
 
يذكر أن الفنان شمة الذي يلقب بـ"زرياب العراق" بدأ العزف وعمره عشر سنوات ومكث في العاصمة التونسية حوالي خمس سنوات قبل أن يستقر في العاصمة المصرية القاهرة وله أكثر من 40 عملا موسيقيا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة